فن ومشاهير /مشاهير العالم

استقبال ملكي لإيفانكا ترامب في المغرب.. تدعم حقوق المرأة وتحتسي الشاي المغربي

قدم لإيفانكا الضيافة التقليدية..الحليب والتمر
وضع الحليب بكوب مزخرف
إيفانكا في المغرب لتعزيز وتمكين المرأة المغربية اقتصادياً
إيفانكا بزي الجبادور التقليدي المغربي
الأميرة للا مريم في استقبال إيفانكا ترامب
حرصت إيفانكا على ارتداء الأزياء المغربية كما فعلت ميغان ماركل بمناسبة رسمية
بعد شربها الحليب تناولت إيفانكا التمر
ظلت الابتسامات متبادلة طوال الجلسة بين الأميرة للامريم وإيفانكا
جلسة ودية بين الأميرة للامريم وإيفانكا

ابنة الرئيس بمثابة رئيسة، وابنة الملك، أميرة ونائبة والدها، وهذا الأمر ينطبق على إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس والملياردير الأمريكي دونالد ترامب، والتي حظيت باستقبال رسمي ملكي رفيع المستوى في المغرب من قبل الأميرة للا مريم شخصياً، خلال زيارة استثنائية لها، تأتي دعماً منها لحقوق المرأة، ولتعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة.


وأشارت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، و«العين»، إلى أن إيفانكا، البالغة من العمر 38 عاماً، بدت في حالة من الاسترخاء والراحة، على الرغم من رحلة الطيران الطويلة التي أمضتها في واشنطن العاصمة، والتي تمكنت خلالها من تغيير ملابسها.
عقب الاستقبال الحار الذي لقيته، توجهت إيفانكا بصحبة الأميرة للا مريم لتناول الشاي المغربي.


وخلال الجلسة، انتهزت إيفانكا الفرصة لمناقشة مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، التي ستعمل على دعمها طوال فترة زيارتها للبلاد.


إضافة إلى الرباط، من المقرر أن تزور إيفانكا الدار البيضاء خلال الرحلة القصيرة التي سينضم إليها شون كيرنكروس، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تحدي الألفية؛ حيث سيعقدان مقابلات مع مسؤولين حكوميين وكبار رجال الأعمال في المغرب.


مؤسسة تحدي الألفية هي وكالة أمريكية مستقلة تقدم منحاً للبلدان النامية للمساعدة في تعزيز النمو الاقتصادي والحد من الفقر ودعم المؤسسات، وسيشارك كيرنكروس في مناقشات تركز على كيفية استمرار المغرب في مساعدة النساء.


ومن المقرر أن تعود إيفانكا ترامب والوفد المرافق لها إلى الولايات المتحدة، الجمعة 8 نوفمبر.


تعد زيارة المغرب ثالث رحلة خارجية تقوم بها إيفانكا هذا العام للترويج لمبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، التي أطلقت في فبراير/شباط لصالح النساء في البلدان النامية.


كانت إيفانكا قد ذكرت، في تصريح لوكالة أسوشيتد برس، أن المملكة المغربية حليف مهم للولايات المتحدة «قطعت خطوات كبيرة» في عهد الملك محمد السادس لتعزيز المساواة بين الجنسين.


وتهدف مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة إلى مساعدة 50 مليون امرأة في الدول النامية على التقدم اقتصادياً على مدار السنوات الستة المقبلة.


المبادرة تشارك فيها وكالات الحكومة الأمريكية، وتشمل وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي ووكالات أخرى. تهدف إلى تنسيق البرامج الحالية وتطوير برامج جديدة لمساعدة النساء في مجالات مثل التدريب على العمل والدعم المالي والإصلاحات القانونية أو التنظيمية.


وقدمت إيفانكا ترامب على متن رحلة تجارية وليس بطائرة خاصة إلى المغرب.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X