سيدتي وطفلك /مولودك

لون عيون الطفل الحقيقي

إذا كان لدى طفلك في البداية عيون زرقاء، فقد يتحول لونه إلى اللون الأخضر أو ​​البندقي أو البني
إذا كان للوالدين عيون زرقاء، فإن الاحتمالات تكون أعلى بكثير من أن الطفل سوف يكون لديه عيون زرقاء
عندما يكون للوالدين عيون بنية، فإن احتمال أن يكون الطفل بعيون بنية مرتفعة للغاية
لا يتأثر لون العين بجين أو اثنين، ولكن بدلاً من ذلك يتحدد بجينات متعددة تعمل معاً

تتلهف كل أم إلى أن ترى مولودها الجديد، عيون المولود هما ما يجذبان انتباه، الوالدين والتكهن بألوانه. يتساءلون، «هل ستكون عيون الطفل بنية أو زرقاء أو خضراء أو بندقية أو رمادية؟» في النهاية، يعتمد لون عيون الطفل على المادة الوراثية التي يساهم بها كل والد. فقط ضع في اعتبارك أن جينات الوالدين يمكن أن تختلط وتطابق بعدة طرق مختلفة، الدكتور هيثم محمد استشاري طب العيون للأطفال والكبار، يوضح لون العين لدى المولود؛ حيث يولد معظم الأطفال القوقازيين بعيون زرقاء رمادية، بينما يولد الكثير من الأطفال الأميركيين من أصل أفريقي والآسيوي والإسباني بعيون بنية أو بنية داكنة. في بعض الأحيان، قد تبدو عيونهم سوداء. لكن لا ينبغي على الوالدين أن يرتبطوا بهذا اللون؛ لأنه سيتغير بمجرد أن يضرب الضوء الخلايا المنتجة للألوان في القزحية. القزحية هي الجزء من العين وراء القرنية التي تسيطر على حجم البؤبؤ للسماح للضوء فيها.
عادة، قد تستغرق عملية تغيير الألوان فترة تصل إلى ستة أشهر قبل أن يستقر لون عين الطفل، لكن يمكن أن يستمر لون العين في التغير حتى نحو الثالثة من العمر لدى بعض الأطفال، وقد يستمر تغييره إلى سن الرشد.

 

دور الميلانين الذي تفرزه الخلايا الصباغية:

  • بشكل عام، يتم تحديد لون العين عن طريق الخلايا الصباغية، والتي هي الخلايا التي يتمثل دورها في إفراز بروتين الميلانين عند الحاجة. بمرور الوقت، إذا كان طفلك لديه عيون زرقاء، فإن الخلايا الصباغية تفرز الميلانين قليلاً فقط. إذا أفرزوا أكثر قليلاً، ستبدو عيون الطفل خضراء أو عسليّة. وإذا كان لدى طفلك عيون بنية، فإن الخلايا الصباغية تفرز الكثير من الميلانين.

  • يتأثر مقدار ما ينتج من الخلايا الصباغية بما يصل إلى 15 جيناً وفقاً للعلماء، اثنان منها في الغالب مسؤولان عن تطور لون عين الطفل. أحدهما يحتوي على إصدارات بنية باللونين الأزرق والآخر له نسخ باللون الأزرق والأخضر. وبالتالي، فإن لون عين الطفل يعتمد على مزيج من الأليلات التي يرثونها من آبائهم.

  • ومع ذلك، بناءً على ما هو معروف الآن، هناك بعض الإرشادات العامة لكيفية ظهور لون عين الطفل. خذ على سبيل المثال، إذا كان للوالدين عيون داكنة، فستكون هناك احتمالية كبيرة أن يكون للطفل عينان مظلمتان أيضاً لأن الأليل البني هو المسيطر.
  • لسنوات، كان لون العين البني يعتبر السمة «المهيمنة»، وكان لون العين الزرقاء يعتبر السمة «المتنحية». لكن العلم الحديث بدأ يظهر أن تحديد لون العين ليس بهذه البساطة. لا يتأثر لون العين بجين أو اثنين، ولكن بدلاً من ذلك يتحدد بجينات متعددة تعمل معاً.

 

توقع لون عين طفلك:

نظراً لأنه لا يزال هناك الكثير من الأمور غير المفهومة حول التفاعل بين الجينات ودورها في تحديد لون العين، فمن الصعب إجراء تنبؤات حول ما ستظل عليه عيون طفلك. ولكن هناك بعض الاحتمالات التي تستحق الذكر. فيما يلي نظرة عامة على بعض السيناريوهات الشائعة المتعلقة بلون العين

  • إذا كان للوالدين عيون زرقاء، فإن الاحتمالات تكون أعلى بكثير من أن الطفل سوف يكون لديه عيون زرقاء أيضاً. فقط تذكر أن هذا لا يحدث في كل مرة.
  • وبالمثل، عندما يكون للوالدين عيون بنية، فإن احتمال أن يكون الطفل بعيون بنية مرتفعة للغاية. ولكن، هناك استثناءات لهذه القاعدة خاصة إذا كان الأجداد على جانبي الأسرة لهم عيون زرقاء.

  • في هذه الأثناء، إذا كان أحد الوالدين لديه عيون بنية، وكان أحد الوالدين لديه عيون زرقاء، فهناك فرصة تقارب 50-50. سيكون للطفل عيون زرقاء.
  • من المهم أن نتذكر أن التغييرات في لون العين تنتقل عادة من الضوء إلى الظلام. لذلك إذا كان لدى طفلك في البداية عيون زرقاء، فقد يتحول لونه إلى اللون الأخضر أو ​​البندقي أو البني. وسيستمر نحو 10 في المائة من الأطفال في تجربة تغيرات في لون العينين خلال مرحلة البلوغ.

1tbwn_3_602.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X