أسرة ومجتمع /شباب وبنات

عادة ترتكبينها يومياً تزيد إدمان المشروبات الغازية والكافيين

أشار بحث جديد أجري مؤخراً في جامعة ماكماستر بكندا، إلى أن البنات والشباب في فترة المراهقة الذين يقضون ساعات أمام التلفاز هم أكثر عرضة لإدمان المشروبات الغازية، والسكرية والكافيين، والتي يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، والتعرض للأرق والحرمان من النوم.
وأكد الباحثون المشرفون على الدراسة، إلى أن مشاهدة التلفاز لأكثر من 3 ساعات يومياً، يمكن أن يزيد من تناول وإدمان المشروبات الغازية والكافيين بنسبة تصل إلى الثلث تقريباً، لدى الشباب والبنات في فترة المراهقة.

 

الشاشات تؤدي لإدمان السكريات والكافيين

msh.jpg


وتابع الباحثون أن استخدام الهواتف الخلوية، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي من قبل البنات والشباب في فترة المراهقة، كان مرتبطاً بشكل كبير بالإكثار وإدمان تناول المشروبات الغازية، المليئة بالسكريات.
وقالت الدكتورة كاثرين موريسون، طبيبة الأطفال في جامعة ماكماستر بكندا، والمسؤولة عن الدراسة، أن البنات والشباب في فترة المراهقة هم أكثر عرضة لإدمان المشروبات الغازية، والمحلاة والكافيين بكميات كبيرة، وذلك إن كانوا يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي، ويشاهدون التلفاز.
وعلق الدكتور خالد يوسف استشاري التغذية، إلى أنه يجب على البنات والشباب في فترة المراهقة معالجة الأمر، والابتعاد عن تناول المشروبات الغازية، والكافيين قدر المستطاع، والحد من مشاهدة التلفاز، واستخدام الهواتف المحمولة. وأنه يجب انشغال البنات والشباب في فترة المراهقة، بممارسة التمارين الرياضية، وقضاء وقت الفراغ في ممارسة الهوايات المختلفة، مثل: القراءة، أو الكتابة، أو لعب رياضة مفضلة، كالسباحة، أو ركوب الدراجات.
وكشف العديد من الدراسات السابقة، إلى أن الشباب والبنات في فترة المراهقة يقضون أكثر من ثلاثة أرباع أوقاتهم في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ومشاهدة التلفاز، أي يقضي البنات والشباب في فترة المراهقة متوسط تسع ساعات يومياً.
وتوصي منظمة الصحة العالمية والأكاديمية الأميركية لطب الأطفال ألا يقضي البنات والشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً وقتاً طويلاً أمام شاشات التلفاز، إلا أنه يجب مشاهدة التلفاز على الأقل لساعة واحدة يومياً، حتى يتجنبوا الأضرار التي يتسبب بها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X