فن ومشاهير /سينما وتلفزيون

الجوكر يحقق أعلى إيرادات لفئة "للكبار فقط" في تاريخ السينما .. فكم بلغت إيراداته؟

الجوكر يحقق أعلى إيرادات في تاريخ السينما لفئة "للكبار فقط"
دافع خواكين عن الجوكر وأكد أنه لا يدعو للعنف
تعرض المهرج آرثر لاضطهاد وظروف قاهرة فتحول لشخصية الجوكر الشريرة
الجوكر يحقق أعلى إيرادات في تاريخ السينما بفئة للكبار فقط

يبدو أن تحذيرات خبراء علم النفس،وتشديد الحراسة الأمنية أمام دور السينما في الولايات المتحدة الأمنية خلال عرضه،وثناء النقاد على أداء بطله خواكين فينيكس،حققت لفيلم "الجوكر" شهرة مجانية مسبقة قبل عرضه بأسابيع قليلة،فلما عرض بدءا من 4 أكتوبر حقق أعلى إيرادات في تاريخ السينما العالمية بفئة "للكبار فقط".


وحقق الفيلم الأمريكي "الجوكر" أعلى إيرادات في تاريخ السينما في فئة "للكبار فقط"، بعدما حصد في شباك التذاكر العالمي نحو 788 مليون دولار منذ بدء عرضه 4 أكتوبر/تشرين الأول الجاري،أي خلال 3 أسابيع فقط،ومتوقع تحقيقه المليار الأول في مطلع شهر نوفمبر المقبل حول العالم،حسب وسائل إعلام أمريكية وعالمية عديدة.
الرقم القياسي الجديد الذي حققه فيلم الإثارة والأكشن المثير للجدل جاء بعد تغلبه على فيلم Deadpool الذي حقق إيرادات بلغت 745 مليون دولار منذ بدء عرضه 21 يناير/كانون الثاني 2016 .

وصُنف فيلم "الجوكر"، الذي حقق إيرادات في شباك التذاكر المحلي تخطت 247 مليون دولار، في فئة "للكبار فقط " "آر" “R” لاحتوائه على الكثير من مشاهد العنف ،وحذر خبراء علم النفس من خشيتهم من حضور الشخص الخطأ الفيلم، تحسباً لإحداثه تأثيراً نفسياً سلبياً لدى بعض من يعانون اضطراباً ما في شخصياتهم.

 



والفيلم الذي بلغت تكلفة إنتاجه 55 مليون دولار، ولعب دور البطولة فيه الممثل الأمريكي خواكين فينيكس، مقتبس من القصة الأصلية للمهرج آرثر فليك، التي تعد أشهر شخصيات عالم Dc Comics، ويعيش الجوكر في مدينة جوثام، الذي يتعرض لكثير من الضغوطات الصعبة والظروف القهرية التي تضطره للتحول إلى شخصية الجوكر الشريرة.

ووصف خواكين فينيكس أداءه لدور الجوكر قائلا: أداء هذه الشخصية ليس سهلا،والفيلم صعب جداً في بعض جوانبه،وأمر جيد أن يكون لدى الناس رد فعل قوي تجاهه،وكان يعني بالرد الفعل ،هو رفض الناس للعنف والإقصاء بشكل عام.

وأضاف فينيكس عند مناقشته تحول المهرج إلى شخصية الجوكر الشريرة: كل شخص يحتاج إلى أن يشعر أن صوته مسموع ومفهوم للآخرين،ويحتاج إلى أن يشعر بأنّ الناس تسمعه،وتحس به ،وهو يتأرجح بين العقل والجنون.

ودافع عن فيلمه قائلا: الفيلم لا يدعو للعنف،هو يعبر عن واقع قد يعيشه البعض،ويظل فيلماً خيالياً عن شخصية خيالية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X