سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

احترسي من أنواع النزيف أثناء الحمل

يؤدي النزيف إلى مخاوف من فقدان الحمل
من المهم رؤية الطبيب بعد أي إصابة مؤلمة في عنق الرحم أو المهبل
الحمل خارج الرحم يسبب نزيفاً يهدد الحياة أو عدوى خطيرة للحامل

تتعرض الحامل أحياناً لبعض النزيف خلال فترات متعددة من حملها، وكما تقول الدكتورة «هند محمد سلمي» استشاري النساء والتوليد إن ربع النساء الحوامل تقريباً يتعرضن للنزيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل رغم أن النزيف يعد علامة محتملة على فقدان الحمل المبكر، إلا أنه لا يعني حدوث ذلك وأوضحت  أسباب النزيف أثناء الحمل....

 

أسباب النزيف أثناء الحمل

 

ورم دموي تحت المخاطية

في بعض الأحيان يسمى ورم دموي تحت المخاطية نزيفاً تحت الغشاء، يحدث هذا عندما يتراكم الدم بالقرب من المشيمة، وهو غشاء الجنين بجانب المشيمة. قد يظهر النزيف أيضاً بين الرحم والمشيمة.

 

الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم يسبب نزيفاً يهدد الحياة أو عدوى خطيرة للحامل، قد يزداد بثقله على مدار عدة ساعات، وفي الأغلب تحتاج الحامل للخضوع لجراحة طبية لإزالة الحمل خارج الرحم لإنقاذ حياتها.

 

تهيج عنق الرحم

  • حيث يزيد عنق الرحم، والأرجح أن ينزف من تهيج بعد ممارسة الجنس، حيث يصاب عنق الرحم بنزيف ليس خطراً، وعادة ما يتوقف من تلقاء نفسه في غضون ساعات قليلة. ولون الدم عادة أحمر أو بنيّ، والنزيف ضئيل.
  • في حالات نادرة جداً، قد تتسبب الإصابة الخطيرة لعنق الرحم نتيجة للاعتداء أو الصدمة، في حدوث نزيف عنق الرحم بدرجة أكبر. هذه الإصابات يمكن أن تسبب التهابات ومضاعفات خطيرة أخرى. من المهم رؤية الطبيب بعد أي إصابة مؤلمة في عنق الرحم أو المهبل.

 

فقدان الحمل

بالنسبة للعديد من النساء الحوامل، يؤدي النزيف إلى مخاوف من فقدان الحمل، حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2010 على النساء الحوامل أن 26.7٪ منهن عانين من النزيف في مرحلة ما أثناء الحمل، ولكن 12٪ فقط منهن تعرضن لفقد الحمل. تشير هذه الأرقام إلى أن أقل من نصف النساء اللواتي نزفن أثناء الحمل يعانين من فقد الحمل.

 

التحولات الهرمونية

  • في الأسبوع السابع من الحمل، يحدث تحول مشيمي صفيحي عندما تتطور المشيمة بما يكفي للبدء في إنتاج الهرمونات التي تغذي الحمل، قبل هذا التغيير، ينتج الجسم الأصفر، وهي مجموعة من الخلايا تتشكل أثناء الإباضة، هرمونات الحمل.
  • هذا التغيير الهرموني يؤدي في بعض الأحيان إلى انخفاض مؤقت في هرمون البروجسترون. هذا التحول قد يسبب اكتشافاً، أو حتى نزيفاً ثقيلاً لفترة. طالما أن المشيمة تبدأ في إنتاج كمية كافية من هرمون البروجسترون، يمكن أن يستمر الحمل بأمان، ولن تعاني المرأة من فقدان الحمل.

1tbwn_3_568.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X