صحة ورشاقة /الصحة العامة

اليوم العالمي لغسل اليدين: 6 أسباب تجعلك تُقدمين على هذه الخطوة مراراً

غسل اليدين بالماء فقط لا ينفع
اليوم العالمي لغسل اليدين: 6 أسباب تجعلك تُقدمين على هذه الخطوة مراراً

اليوم العالمي لغسل اليدين، يتطلب منا التذكير بضرورة القيام بهذه الخطوة مراراً وتكراراً في اليوم. فاليدان تعتبران أعشاشاً للميكروبات والجراثيم، لأنهما تلمسان جميع أوساخ المواد وسوائل الجسم والأطعمة الملوثة. ووفقاً للأبحاث، فإنَّ نسبة 80 في المائة من الميكروبات والجراثيم تنتقل عن طريق اليدين. لذا ولتفادي الأسوأ، من المهم للغاية غسل اليدين جيداً وبانتظام وتعليم الأطفال الأمر ذاته أيضاً.
إليك في الآتي 6 أسباب جيدة لغسل اليدين:


لكي يتم غسل اليدين بطريقة صحيحة يجب استخدام الصابون وفرك اليدين لمدة لا تقل عن 30 ثانية، وتجفيفهما جيداً.



لماذا من المهم غسل اليدين باستمرار؟

من المهم غسل اليدين بالماء والصابون جيداً
من المهم غسل اليدين بالماء والصابون جيداً 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


1. لأنَّ غسل اليدين جيداً يسمح لنا بتقليل خطر انتقال الجراثيم المسؤولة عن الأمراض المعدية، والتي منها أمراض الجهاز الهضمي والأمراض الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال والإنفلونزا والالتهابات الجلدية والبصرية والديدان المعوية.
2. لأننا نفتح الأبواب، وخصوصاً أبواب المراحيض التي لا نفكر بتطهيرها وتعقيمها دائماً، والتي قد تحمل أعداداً كبيرة جداً من البكتيريا.
3. لأننا نستخدم الهاتف النقال والذي يتعايش عليه 7000 نوع من أنواع البكتيريا المختلفة.
4. لأننا نستخدم الكمبيوتر، حيث أن لوحة المفاتيح تحتوي على أعداد من البكتيريا أكثر من تلك الموجودة في المرحاض، وذلك وفقاً لدراسة بريطانية تمَّ إجراؤها لصالح مجلة Which Computing.
5. لأننا نستخدم وسائل المواصلات العامة والتي هي منبع الجراثيم. وفقاً لإختصاصي علم البيولوجيا تشارلز غيربا، فإنَّ لعق مقعد المرحاض أكثر أمناً من لعق درابزين المترو لأنَّ المرحاض يحتوي على 50 نوعاً مختلفاً من الجراثيم بينما يحمل درابزين المترو مئات الآلاف من الجراثيم.
6. لأنَّ باستطاعة البكتيريا أن تبقى على قيد الحياة على يديك لمدة 3 ساعات.

تجفيف اليدين ضروري جداً
تجفيف اليدين ضروري جداً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وأخيراً يجب تجفيف اليدين بطريقة صحيحة، لأنَّ 85 في المائة من الأحياء الدقيقة يمكن أن تنتقل بواسطة اليدين الرطبتين، مقابل نسبة 0.06 في المائة عندما تكون اليدان جافتين. وفي الوضع المثالي، يفضل تجفيف اليدين بواسطة المناديل الورقية ذات الاستخدام الواحد، أو مجفف الهواء الساخن، لأنَّ المناشف تعتبر كذلك أعشاشاً للميكروبات.
لقد حان الوقت إذن لغسل اليدين مراراً وتكراراً في اليوم، لمنع انتقال البكتيريا وتجنّب الأمراض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X