أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

نجوم في اليوم العالمي للصحة النفسية: ترددنا على الطبيب النفسي

أصالة
حسام حبيب
أنغام
هند صبري
إليسا
غادة عبدالرازق
شعار اليوم العالمي للصحة النفسية
شعار اليوم العالمي للصحة النفسية
المرضى النفسيون
شعار اليوم العالمي للصحة النفسية

تحل علينا  اليوم العالمي للصحة النفسية الذي يوافق العاشر من شهر أكتوبر كل عام، وقد أطلقت منظمة الصحة العالمية شعاراً لها هذا العام وهدفاً تسعى لإلقاء الضوء عليه أكثر، وهو «تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار».
احتفال العالم يوم 10 أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للصحة النفسية، يأتي الهدف منه وهو زيادة الوعي حول قضايا الصحة النفسية والعقلية في جميع أنحاء العالم، والتعريف بمخاطر التوتر النفسي، وعلاقته بالأمراض الأخرى، وحشد الجهود لدعم الصحة النفسية والعقلية، وقد كان أول احتفال بهذا اليوم في عام 1992م؛ بناءً على مبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية.


كما يتيح اليوم العالمي للصحة النفسية، فرصة لإذكاء الوعي بقضايا الصحة النفسية وتعبئة الجهود من أجل دعم الصحة النفسية، والموضوع الرئيسي لهذا العام هو منع الانتحار؛ حيث إنه في كل عام يُودِي ما يقرب من 800 ألف شخص بحياتهم، إلى جانب عدد أكبر كثيراً من الأشخاص الذين يحاولون الانتحار، وتمثّل كل حالة انتحار مأساة تصيب الأُسَر والمجتمعات المحلية والبلدان قاطبةً، بما لها من تداعيات طويلة الأمد على أولئك الذين يتركهم المنتحرون وراءهم، ويحدث الانتحار على مدى العمر، وهو ثاني الأسباب الرئيسية للوفاة في أوساط من تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً على نطاق العالم.


حقائق مهمة للصحة النفسية

 

1_11.jpg


ويأتي من أهم الحقائق العلمية بضرورة الصحة النفسية، وفق ما أشارت إليه منظمة الصحة العالمية للتوعية بأهمية الصحة النفسية، ومنها: أن الصحة النفسية جزء لا يتجزأ من الصحة العامة، ولا تكتمل الصحة دون الصحة النفسية، بالإضافة إلى أنّ الصحة النفسية تتأثر بالعوامل الاجتماعية، والاقتصادية، والبيولوجية، والبيئية، كما أن نصف الأمراض النفسية تبدأ قبل سن 14 عاماً، ويعاني شخص واحد من أصل كل أربعة أشخاص حول العالم، شكلاً ما من أشكال الاضطرابات الصحية النفسية.
وذكرت أيضاً، أن أهم مسببات الأمراض النفسية هي الحروب والكوارث، كما تُعَدُّ الاضطرابات النفسية، وتعاطي المخدرات سبباً رئيساً للعجز في جميع أنحاء العالم، ويعاني نحو 20% من الأطفال والمراهقين حول العالم اضطرابات أو مشكلات نفسية؛ كما يمتنع كثير من المصابين بالأمراض النفسية عن محاولة الحصول على الرعاية الصحية، أو حتى العلاج؛ بسبب الخوف من نظرة المجتمع لهم.


أهداف اليوم العالمي للصحة النفسية

2_6.jpg


1- رفع الوعي بمشكلات الصحة النفسية حول العالم.
2- توفير خدمات الصحة النفسية، والرعاية الاجتماعية الشاملة والمتكاملة في البيئات المجتمعية.
3- تعزيز نظم المعلومات، والبيانات، والبحوث المتعلقة بالصحة النفسية.
4- تنفيذ إستراتيجيات لتعزيز الصحة النفسية الوقائية.
5- تعزيز القيادة الفعالة؛ لتصريف شؤون الصحة النفسية.
6- توجيه مزيد من الاهتمام لموضوعات الصحة، والمشكلات النفسية.
7- تفعيل الجهود؛ لدعم الصحة النفسية.
8- تحديد أولويات موضوعات الصحة النفسية.

 


ويقول د. يحيى الرخاوي، أستاذ الأمراض النفسية بطب قصر العيني، في تصريحات خاصة لـ«سيدتي نت» بأهمية التوعية بالصحة النفسية، إن «مصر وغيرها من البلدان العربية وخاصة أماكن الحروب والنزاعات كاليمن وليبيا وسوريا، عرضة للحروب النفسية التي أصبحت تُخدَم بالمال الكاسح، وما يسمى العولمة بشكل متمادٍ شديد الخطورة؛ حيث إن الناظر من بعيد يرى على مرمى البصر حرباً عالمية شاملة لغسل الأمخاخ لصالح الاستهلاك والاستغلال والتسطيح، أما وسائل تنفيذ هذه العِلل النفسية وإصابة المجتمعات العربية بها؛ فهو الإعلام المغرض، والقيم الزائفة، وترويج سِلع تسمى حقوق الإنسان المكتوبة على الورق فقط، على حساب الحقوق الأولَى بالممارسة والقيم الأهم والأبقى، مثل: العدل والاحترام».


وأضاف الرخاوي: «إن السطحية والاستعجال والاختزال والتسرع في إصدار الأحكام، هي أمراض تتزايد في مجتمعنا المصري بشكل كبير؛ مما يؤدي إلى التفاهة؛ فساعتها ينبغي الانتباه إلى هذه الأمراض النفسية منذ الطفولة في المنزل ثم بمنتهى الجدّية في المدارس، ثم بالالتزام في العمل حتى آخر العمر، وكل هذا أصبح في تراجع كبير للأسف».


يعتبر الكثيرون المرض النفسي شخصياً بحتاً، ويحرصون على عدم الإعلان عنه لأي سبب من الأسباب، ولكن هناك عدداً من الفنانين الذين حرصوا على مشاركة الجمهور تجربتهم، نستعرض أبرزهم.
إليسا
أعربت إليسا عن دعمها الكامل لليوم العالمي للصحة النفسية، من خلال حث جمهورها ومحبيها على الاهتمام بهذا الأمر، والمواظبة على زيارة الأطباء النفسيين، وغردت قائلة: «الصحة النفسية منا للمجانين متل ما قالولنا.. الطبيب النفسي متل حكيم الأسنان لازم نزوروا دوريا لنكون مرتاحين وبعاد عن الاكتئاب والانهيار كلكن ارفعوا الصوت معنا لدعم الصحة النفسية».

أنغام

6.jpg


صرحت أنغام في لقائها مع برنامج «تخاريف»، مع الإعلامية وفاء الكيلاني، أنها داومت على تعاطي العقاقير المضادة للاكتئاب لمدة خمس سنوات، ولم تشعر فيها بالسعادة؛ لأن الدواء جعلها «باردة» على حد وصفها، وقالت: ببقى لا زعلانة ولا فرحانة ومفيش طعم لأي حاجة؛ موضحة أنها توقفت عن العلاج حتى تستطيع العودة لطبيعتها، ونفت أن تكون قد فكرت في الانتحار طوال فترة مرضها.


هند صبري
أعلنت الفنانة التونسية هند صبري، خلال لقائها ببرنامج «فحص شامل»، مع الإعلامية راغدة شلهوب، أنها لجأت للطبيب النفسي مرتين، الأولى عند انفصال والديها وشعورها بفقدان الأمان، والثانية عندما تدهورت حالتها النفسية، في عام 2014؛ قائلة: «إننا نزور طبيب نفسي مش معناه إننا مجانين أو نعاني أمراضاً نفسية؛ ففي بعض الأحيان نحتاج إلى شخص يساعدنا في استعادة توازنا النفسي بعد أي صدمة نتعرض لها».


أصالة

3_4.jpg


خضعت الفنانة السورية أصالة أيضاً للعلاج النفسي، وأعلنت ذلك خلال إحدى حفلاتها الغنائية، إذ قالت إنها تذهب ومعها الطبيب النفسي؛ للمحافظة على ما يميزها، والصفات التي يفضلها جمهورها فيها؛ موضحة: «بعمل كده علشان أكون كويسة».
حسام حبيب


أعلن حسام حبيب، عن معاناته مع الاكتئاب الحاد؛ مؤكداً أنه مر بمرحلة جعلته لا يرى في حياته سوى الأشياء السلبية فقط، وخلال لقائه ببرنامج «عايشة شو»، اعترف بذهابه لأكثر من طبيب نفسي، إلى أن استقر على طبيب استطاع أن يساعده في الخروج من حالة الاكتئاب.


غادة عبدالرازق

7.jpg


كشفت الفنانة غادة عبدالرازق، أنها عولجت نفسياً لمدة 18 عاماً، وأنها كانت تذهب لطبيب نفسي منذ تلك الفترة بعد أن تعرضت لحالة اكتئاب، وأن زيارتها لم تنقطع إلى الآن، وخلال لقائها في برنامج «مجموعة إنسان» المعروض على قناة «إم بي سي»؛ قائلة: «كنت أعاني من الوسواس القهري، وفكرت في الانتحار، والطبيب النفسي يستمع إلى مشاكل الفرد بشكل جيد للغاية».
وتابعت: أن الأدوية التي تتناولها زادت في الآونة الأخيرة بسبب كثرة المشاكل والعقبات التي مرت بها، وذلك بالتزامن مع فقدانها القدرة على التحمل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X