أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

رجل أعمال روسي يفضل العيش مع الذئاب!

كيريل أنقذ الذئاب وأسكنها معه في منزله الخاص
نجح كيريل بحبه ورعايته تدجين الذئاب البرية فأصبحت مثل الكلاب
لايجد كيريل اختلافا بين الذئاب والكلاب بعد تدجينه لها

ليس الوحيد هذا الرجل، فهناك نساء ورجال كثر حول العالم سئموا الحياة العصرية وغدر أقرب الناس إليهم، وفضلوا العيش والاستمتاع والسفر مع الحيوانات، فهل هذا الرجل يختلف عنهم؟ ولماذا فضل العيش مع الذئاب على العيش مع البشر؟

لا يفارق رجل الأعمال من مدينة يكاترنبورغ بإقليم الأورال الروسي، كيريل بوتابوف، ذئابه الأليفة للعام الثالث على التوالي ويعيش معها في منزل واحد.

وذلك بعد أن أنقذها وأخذها من حديقة الحيوان حيث عاشت الجراء داخل قفص صغير على الأرضية الخرسانية.

وكان كيريل يدرس على مدى أعوام عادات الذئاب ويطعمها بيده حتى أصبح في آخر المطاف صديقاً لها.
ويقوم كيريل بصيانة مدونة على «إنستغرام» حيث يتحدث إلى الأصدقاء عن ذئابه الأليفة، وقال إن قلائل في العالم كله من استطاعوا تدجين الذئاب البرية، وفق موقع «نوفوستي» و«روسيا اليوم».

ولديه 4 ذئاب أطلق على كل منها اسم خاص تستجيب الذئاب له، ويحاول أن يكسر في مدونته على «إنستغرام» صورة نمطية تفيد بأن الذئاب هي حيوانات شريرة وخطيرة. كما يحاول القضاء على فكرة شيطنة الذئاب في أفلام الرسوم المتحركة والكتب.

وقال كيريل إن تلك الحيوانات لا تختلف مبدئياً عن الكلاب، فهي تفرح وتغضب ويمكن أن تقيم علاقات صداقة مع البشر. ويتوقف ذلك على حسن النية. ويظهر لديها شعور المحبة والود تجاه البشر إذا أحست بأن الإنسان لا يؤذيها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X