أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

بدء العد التنازلي لرحلة الإماراتي هزاع المنصوري إلى الفضاء

بدء العد التنازلي لرحلة الإماراتي هزاع المنصوري إلى الفضاء
غدا سينطلق هزاع المنصوري إلى الفضاء
انطلاق أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء

في حدث علمي منتظر ستنطلق غداً الأربعاء 25 سبتمبر، أول رحلة عربية إلى الفضاء، والتي ستستمر 8 أيام، هذا وكان قد بدأ التحضير لها منذ الثالث من سبتمبر عام 2018، ضمن بعثة الفضاء الروسية، وسيكون على متنها هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، حيث سينفذ 16 تجربة علمية بالتعاون مع وكالات فضاء عالمية منها الروسية "روسكوسموس" ووكالة الفضاء الأوروبية "إيسا" بينها 6 تجارب على متن محطة الفضاء الدولية، لدراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان في الفضاء مقارنة بالتجارب التي أجريت على سطح الأرض، ودراسة مؤشرات حالة العظام والاضطرابات في النشاط الحركي والتصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء، إضافة إلى ديناميات السوائل في الفضاء وأثر العيش في الفضاء على البشر.


تفاصيل الرحلة إلى الفضاء

تفاصيل رحلة هزاع المنصوري إلى الفضاء


تضم مهمة إرسال أول رائد فضاء إماراتي عربي إلى محطة الفضاء الدولية، طاقماً رئيسياً يتكون من هزاع المنصوري والروسي "أوليغ سكريبوتشكا" والأمريكية"جيسيكا مير"، فيما يتضمن الطاقم البديل للمهمة الإماراتي سلطان النيادي و"سيرغي ريزيكوف" و"توماس مارشبيرن"، حيث تنضوي المهمة تحت برنامج "الإمارات لرواد الفضاء" الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء والذي يعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على اعداد كوادر وطنية تشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة تصبح جزءا من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات التي بدورها تساعد في تحسين حياة البشر على سطح الأرض.


كما ستتضمن هذه المهمة العلمية، تجارب تخص المدارس في دولة الإمارات ضمن مبادرة العلوم في الفضاء التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء، شارك في إجرائها على الأرض حوالي 61 مدرسة إماراتية بوجود رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري في المرحلة الأولى.
وسيقوم المنصوري بإجراء هذه التجارب لاحقاً في بيئة منعدمة الجاذبية تقريباً على متن المحطة لمقارنة النتائج، حيث ستساهم هذه التجارب في رفد المناهج الإماراتية بمواد علمية جديدة تكون نتاج المهمة الأولى المأهولة للإمارات إلى الفضاء.
وسيقوم المنصوري ببث جولة تعريفية مصورة باللغة العربية توضح مكونات المحطة وكافة المعدات والأجهزة التي على متنها، حيث ستكون المحطة الأرضية جاهزة لاستقبال المعلومات والصور والفيديوهات.
سيكون المنصوري اول رائد فضاء اماراتي يقوم بتوثيق الحياة اليومية لرواد الفضاء على متن المحطة، لتكون تغطية هذه الرحلة بمثابة مرجعاً موثقاً للمهتمين بهذا القطاع من العرب، وليساهم في زيادة المخزون العربي في علم الفضاء وتجاربه.


اختيار هزاع المنصوري ليكون أول رائد فضاء إماراتي

اختيار هزاع المنصوري


في ديسمبر 2017، أصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دعوة عامة على منصة "تويتر" وجهها للشباب الإماراتيين بهدف التسجيل في برنامج رواد الفضاء الإماراتي. وتقدم وقتها أكثر من 4 آلاف شخص ليحظوا بفرصة أن يكونوا "أول رائد فضاء إماراتي". ليتم اختيار هزاع المنصوري ورفيقه سلطان النيادي لكونهما نجحا في تخطي سلسلة من المقابلات والاختبارات الطبية والنفسية.

من ثم أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي خلال شهر إبريل الماضي أنه قد تم اختيار هزاع المنصور "رائد فضاء رئيسي" للقيام بالرحلة الافتتاحية أما سلطان النيادي باعتباره "الرائد الاحتياطي".

وأعلن تلفزيون دبي عن تغطيته الإعلامية المتكاملة وبثه التلفزيوني المباشر للحدث العلمي على الهواء مباشرة عبر قنواته التلفزيونية، إضافة إلى مواكبته الإذاعية والرقمية عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X