أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

شاب يصطاد سمكة أشبه بالديناصور

الشاب والسمكة
الشاب والسمكة

أصيب صياد شاب بصدمة عندما التقمت سمكة طُعمه فأخرجها ووجدها شبيهة بالديناصور، حيث كان لدى هذه السمكة الغريبة عيون منتفخة كبيرة جعلتها تبدو وكأنها شيء خارج هذا العالم.

وبحسب موقع «فوكس نيوز وميرور» قفز «أوسكار لوندال» الصياد البالغ من العمر 19 عامًا من مركب الصيد الخاص به، عندما شاهد نوع هذه السمكة ذات المظهر الغريب بعيون منتفخة وجسم صغير نسبيًا في نهاية خيط صنارته لسحبها من الماء.

كان «أوسكار» يصطاد سمك الهلبوت الأزرق، عندما أمسك بالسمكة عن طريق الخطأ قبالة جزيرة أندويا في شمال النرويج.. وكان لديه أربعة خطافات على خيط صنارته مع الماكريل كطُعم، واصطاد هذه السمكة من عمق 2600 قدم تحت الماء واستغرق الأمر منه حوالي 30 دقيقة لإخراجها من الماء بسبب العمق.

وقال أوسكار، وهو مرشد لصيد الأسماك فى بحر النوردك: «كنت أبحث عن سمك الهلبوت الأزرق، وهو نوع نادر على بعد خمسة أميال من الشاطئ. وتُسمى هذه السمكة «Chimaeras Monstrosa Linnaeus» وهو اسم لاتيني اشتُق من اسم وحش أسطوري يوناني كان له رأس أسد وذيل تنين.. وتعيش هذه السمكة في المياه العميقة، ونادراً ما يتم صيدها ويعود تاريخها إلى 300 مليون عام، وهي إحدى أقارب سمكة القرش.. فيُعتبر هذا بالتأكيد بمثابة صيد لمرة واحدة في العمر.

وعلى الرغم من أن هذه السمكة غير ضارة بالبشر وتتغذى على القشريات مثل سرطان البحر والقواقع البحرية، إلا أن مظهرها الغريب يكفي لإعطاء أي صياد الشعور بالخوف منها بسبب شكلها وعينها الضخمة المنتفخة».. ويعتقد أن عيونها الضخمة قد تم تطويرها لمساعدتها على الرؤية في أعماق الظلام.. لكن للأسف، نظرًا للتغير المفاجئ في الضغط، لم تعش السمكة طويلًا خارج الماء فأخذها «أوسكار» إلى المنزل وقلاها وتناولها مع أصدقائه.

قال «أوسكار»: «على الرغم من مظهرها القبيح، إلا أنها كانت لذيذة جدًا، إنها تُشبه إلى حد ما سمك القد ولكنها ألذ».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X