سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

اكتئاب الأم يقلل من ذكاء طفلها

التواصل الدائم مع الأصدقاء والأقارب وعدم الابتعاد عنهم
من الضروري أن تهتم الأم بنفسها، باعتبار أنها تؤثر على الطفل ونموّه
يؤدّي الاكتئاب لدى الأم إلى آثار سلبية في سلوك الطفل
بإمكان الأم العمل ضبط هذه الحالة من خلال إرشادات علاجية

حذّرت دراسة حديثة، أجراها باحثون بكلية الطب في جامعة كاليفورنيا الأمريكية من أن اكتئاب الأم يمكن أن يؤثر سلباً على تطور المهارات الإدراكية واللفظية ومعدلات ذكاء طفلها حتى سن الـ 16. ولرصد تأثير اكتئاب الأم على صحة أطفالها، راقب الباحثون ما يقرب من 900 من الأطفال الأصحاء الذين يعيشون مع أمهاتهم، ابتداء من عمر سنة حتى بلغوا 16 عاماً، وكانوا يراقبون قدراتهم الإدراكية، باستخدام اختبارات الذكاء القياسية مرة كل 5 سنوات على مدار فترة الدراسة، فتبين أن الأمهات المصابات بالاكتئاب الشديد، لم يتفاعلن مع أطفالهن بالقدر الكافي، أو يوفرن مواد تعليمية لدعم المهارات الإدراكية واللفظية لأطفالهن، مثل الألعاب والكتب، مقارنة مع أقرانهن غير المصابات بالاكتئاب. ووجدوا أيضاً أن هذه السلوكيات أثرت على معدل ذكاء الأطفال، وذلك خلال نتائج الاختبارات التي أجريت للأطفال، عندما كانوا في عمر سنة و5 سنوات و10 سنوات و16 عامًا.

 

تأثير اكتئاب الحمل على الأطفال

تقول الدكتورة «أميرة حبراير»، استشاري علم النفس التربوي، إنّ هناك تأثيراً لاكتئاب الأم على الأطفال خلال مراحل أعمارهم المختلفة، وذلك في أطر متعددة أبرزها:

  • يؤثر الاكتئاب في نموّ الطفل الصحي، ويكون هناك تباعد بين الأم وطفلها خصوصاً في الأعوام الثلاثة الأولى من عمره.
  • يؤدّي الاكتئاب لدى الأم إلى آثار سلبية في سلوك الطفل.

  • عدم التفاهم بين الأم وطفلها، ما يؤدي إلى عدم استيعاب الطفل لأوامر والدته.
  • القدرات العقلية لدى الطفل أيضاً تتأثر، فقد أثبتت الدراسات أنّ التحصيل العلمي لبعص الأطفال يكون سببه اكتئاب الأم.

  • تعلّق الطفل بالأب ومرافقة والده طوال الوقت، والهروب من الأم.
  • إصابة بعض الأطفال بأمراض نفسية يصعب التعامل معها.

  • كما أنّ اكتئاب الأم قد يسهم في خطر تعرّض الأطفال لإصابات بعدة طرق، فعلى سبيل المثال، إنّ أطفال الأمهات المكتئبات يزيد لديهم احتمال الإصابة بمشكلات سلوكية والتي تمثل أحد عوامل خطر التعرّض لإصابات.
  • كذلك إنّ أعراض الاكتئاب نفسها قد تجعل الأم أقل اهتماماً بالنصائح الأمنية ومتابعة الطفل، بالإضافة إلى أنّ استجابتها الفورية للأوضاع غير الآمنة تكون أقل.

 

التخلص من اكتئاب الحمل

من ناحية أخرى بإمكان الأم العمل على ضبط هذه الحالة من خلال إرشادات علاجية. للتخلّص من اكتئاب الحمل.
• كجلسات استرخاء، إذْ من الضروري أن تهتم الأم بنفسها، باعتبار أنها تؤثر على الطفل ونموّه، لذلك هي بحاجة إلى الاسترخاء.

• تقليل الأعمال وعدم بذل جهود أثناء فترة الحمل والحصول على وقت كاف من الراحة.
• التواصل الدائم مع الأصدقاء والأقارب وعدم الابتعاد عنهم.

• ممارسة الرياضة المناسبة للحمل، إذ تساعد على التخلّص من آلام الحمل والتوتر، وتنشط الدورة الدموية.
• استشارة طبيب عند الحاجة وطلب المساعدة.
وأخيراً، إنّ تأثير اكتئاب الأم على الأطفال متفاوت ولا يمكن تعميمه على الجميع، نظراً إلى أن هذا المرض أسبابه مختلفة وأشكاله متنوّعة.

1tbwn_3_382.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X