أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تركت رضيعها في كيس بلاستيكي بمكان مهجور لكن الكاميرات كشفتها

تلفتت يميناً وشمالاً حتى لا يراها أحد
عادت حدقت فيه للحظات ثم غادرت
تعبيرية
تركت الطفل بالكيس وغادرت
الأم قبل التخلي عن الرضيع

ربما الفقر، أو الخوف من الفضيحة، وربما عدم القدرة على تحمل المسؤولية. كل هذه قد تكون أسباباً تدفع الأم للتخلي عن طفلها، ولكن رغم ذلك تظل كل هذه الأسباب غير مبرر على الإطلاق. وفي كل حادثة تنتشر عبر وسائل الإعلام من هذا النوع، يهتز العالم تأثراً بما حدث. وآخرها حتى الآن أم روسية قامت بالتخلي عن رضيعها بعد أن تركته في كيس بلاستيكي في مكان مهجور، إلا أن كاميرات المراقبة التقطتها ورصدت جريمتها.


ووفقاً لموقع سكاي نيوز، فقد نشرت إحدى صفحات لجنة التحقيق الروسية على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع الفيديو الذي رصدته كاميرات المراقبة، لامرأة تحمل طفلاً رضيعاً في كيس بلاستيكي، ثم تتركه في منطقة مهجورة لا يمر بها أحد خلف أحد المحال التجارية. وانتشر الفيديو على نطاق واسع عبر مختلف وسائل الإعلام والمواقع الاجتماعي، مثيراً غضب رواد الإنترنت.



ونقلاً عن صحيفة روسية تابع سكاي نيوز، أن المرأة التي تركت الطفل الرضيع، تبلغ من العمر 36 عاماً، كانت قد وضعته في غابة مهجورة في بداية الأمر، قبل أن تقوم بعد ذلك بوقت قصير بتركه خلف المحل التجاري. ويُظهر الفيديو مشهد الأم وهي تتلفت يميناً وشمالاً قبل أن تترك الطفل بكيس بلاستيكي أسود اللون عند زاوية بعيدة خلف المكان المذكور، حتى تتأكد من أن لا أحد يراها. ثم بعد تركه تمشي خطوات قليلة وتعود لتحدق بالطفل مرة أخرى. وبعدها ترحل نهائياً عن المكان.
وتابعت وسائل الإعلام الروسية، أن السلطات هناك كانت قد عثرت على الطفل المسكين وكان مُصاباً بانخفاض شديد بدرجات الحرارة. وعلى الفور سارعت لنقله إلى أقرب مستشفى في المنطقة حتى يتلقى العلاج الطبي اللازم. أما الأم، فقد أعلنت السلطات الروسية أنها تمكنت من العثور عليها واحتجازها في منزلها، إلى حين انتهاء التحقيق بالقضية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X