أسرة ومجتمع /أنت و العمل

أخطاء يقع فيها روّاد الأعمال المبتدئون، احذريها

الإلمام بمحاسبة التكاليف
مستشار المعرفة المالية سالم باشميل
لا توظفي من ليس له وصف وظيفي
لا تهدري الكثير على الهوية التجارية!

«ريادة الأعمال»، هي أحد مقومات الاقتصاد التي تُساهم بشكل مباشر في الازدهار الوطني، وبلا شك أنّ رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية، لم تغفل عن هذا الجانب الهام؛ حيث وضعت بعض الأهداف والخطط لتحقيق نمو متزايد في هذا الاتجاه، إلا أنّ بعض روّاد الأعمال من الشباب والفتيات المقبلين على الأعمال التجارية بنهمٍ وشغف، يخطئون حين لا يلتفتون إلى تجارب الآخرين ممن سبقوهم والتعلم منها، ووفقاً لمكتب إحصاءات العمل في الولايات المتحدة الأمريكية، تفشل 50% من الشركات الناشئة في أربع السنوات الأولى من العمل.


من هذا المنطلق التقى «سيدتي نت» المدرب ومستشار المعرفة المالية الدكتور/ سالم باشميل، ليُخبرنا عن بعض الأخطاء التي يقع فيها الكثير من روّاد ورائدات الأعمال المبتدئين، ما يؤدي إلى فشل مشاريعهم بعد فترة قصيرة، فذكر لنا النصائح الآتية:


دراسة المتغيرات

لا تكوني متفائلة جداً، فالسوق غالباً شديد الاضطراب والمتغيرات أكثر من المتوقع، وهذا الأمر ينطبق بشكل أكبر على الطالبات والطلاب القادمين من تجارب الابتعاث؛ حيث تُشاهد المبتعثة في تلك الدولة اتجاهاً منتشراً نحو تجارة ما بشكل متزايد، فتظن أنّ هذا الأمر سيُحقق إقبالاً في دولتها، وهذا الأمر خاطئ؛ حيث اختلاف الثقافات والرغبات وعادات المجتمع، واختلاف المتغيرات من الأسعار والمواد الأولية في البيئات المختلفة والزمن والمواسم والطقس وموافقة المستهدف الرئيسي؛ لذا فمن الخطأ استنساخ تلك التجارب وينبغي دراسة السوق والمتغيرات وعينات من المجتمع، ومن يقوم بذلك على وجه دقيق، سيكون تفاؤله منضبطاً.


التوظيف بوصف وظيفي

-لا توظفي من ليس له وصف وظيفي، وكي تتأكدي أنّ الشخص الذي تريدين توظيفه، سيكون دوره هاماً في المنظمة، أنشئي وصفاً وظيفياً له، أما إذا كانت الخدمة التي تريدينها مؤقتة وأنت بحاجة ماسة لها، حينها يُمكنك الاستعانة بمزودي الخدمة سواء من خلال الشبكة العنكبوتية، أو عن طريق الأصدقاء والإعلانات، وذلك لأنّ غالبية روّاد الأعمال، يقومون في البدء بتوظيف أشخاص لا وصف وظيفي لهم، ومع مرور الوقت تتراكم المصاريف.


لا تهدري الكثير على الهوية التجارية!

- المكتب والديكور والمطبوعات والكرت الشخصي شكليات لا تجعليها أموراً تقوم بإحداث حالة شلل لقدرتك المالية منذ البدء، لا تصرفي الكثير من التكاليف عليها، وبالرغم من أنّ هذه الأمور من الأساسيات وتُعبر عن هوية الشركة، إلا أنّ إعطاءها أكبر من حجمها، يُساهم في استنزاف الحالة المالية؛ لذا فالمفهوم الذي ينبغي التركيز عليه منذ البدء، هو أنّ خدمتك أو منتجك هي التي ستُساهم في الترويج عنك وليست الكرت الشخصي ذا الزخرفة الأنيقة!


فصل الإدارة التنفيذية عن مجلس الإدارة

- افصلي الإدارة التنفيذية عن مجلس الإدارة في حال وجودهما، فإنّ مهام مجلس الإدارة هي الإشراف والمتابعة والتقييم على الخطة المقدمة من قِبل الإدارة التنفيذية، بينما الإدارة التنفيذية هي التي تقوم بالأعمال اليومية والخطط المختلفة «التسويقية، التشغيلية، التوظيف وغيرها»، لذا ينبغي الفضل بينهما، فعندما يُصبح مجلس الإدارة هو نفسه الإدارة التنفيذية، ينتج عن ذلك مشاكل لا تظهر سوى لاحقاً!


آلية التسعير وحساب الرواتب

- الرواتب وأسعار المبيعات علم وليس خبط عشواء، لذا ينبغي على روّاد ورائدات الأعمال، حضور بعض الدورات التي تُساعدهم على فهم هذا الأمر، وإنّ لم يتمكنوا من ذلك، فهناك العديد من التطبيقات منها تطبيق «ريالي لروّاد الأعمال»، تكمن مهمة هذه التطبيقات في مساعدة رائد العمل على فهم آلية تحديد الرواتب، وتسعير المبيعات بأساليب علمية صحيحة، فعلى سبيل المثال في حال أردتِ تحديد تكلفة المبيعات لمنتج كالقهوة مثلاً، ينبغي أولاً حساب تكلفة المواد الخام كالماء والسكر والبن.... ألخ، ومن ثمّ الخدمات المصاحبة لها كتكلفة التكييف والإنارة وغيرها، ومن ثمّ دراسة أسعار المنتج في السوق، كذلك الحال مع الرواتب، ينبغي حساب الخبرات والمؤهلات، وما القيمة المضافة من هذا الموظف؟


ركّزي!

- لا تجمعي العديد من المنتجات والخدمات، ضعي تركيزك في البداية على منتج واحد أو خدمة واحدة، وتميّزي فيها حتى تُصبح هويتك أول ما يخطر في بال المستهلك، إذا أراد تلك الخدمة أو المنتج. وحين تحققين التميز، قومي آنذاك بإضافة خدمات أو منتجات أخرى بالتدريج.
حساب التكاليف
- حساب التكاليف مهم جداً، والتكاليف ليست مصاريف الشراء، أو تكلفة المنتجات، أو الخدمات المقدمة فقط، بل تتضمن أيضاً المصاريف الحكومية، الرواتب وتحسينات الموظفين، تكاليف الاتصالات وفواتير الكهرباء وغيرها الكثير؛ لذا ينبغي الإلمام بمحاسبة التكاليف.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X