أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

6 مسارات متباينة للتأمين الصحي في الشركات المتوسطة والصغيرة السعودية

دراسة حديثة حول مسارات التأمين الصحي
طل ناظر الرئيس التنفيذي لبوبا
مسارات التأمين الصحي في السعودية

خلصت دراسة حديثة أنجزتها إحدى الجهات المحلية المتخصصة إلى تنوع احتياجات متطلبات التأمين الصحي لدى الشركات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر مقارنة بنظيرتها الكبيرة العاملة في السوق السعودي.


وقد توصلت نتائج الدراسة الاستطلاعية الحديثة، التي أعدتها شركة "بوبا العربية للتأمين التعاوني"، إلى انقسام قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة في المملكة إلى ست شرائح فيما يتعلق بالتأمين الصحي، لكل شريحة منها احتياجاتها وإمكانياتها المختلفة، حيث شملت الدراسة أكثر من ألف منشأة يتراوح حجمها حسب تصنيف نظام التأمينات الاجتماعية (GOSI) ما بين كبيرة (5%)، ومتوسطة (6%)، وصغيرة (52%)، ومتناهية الصغر (37%) في كل من الرياض، وجدة، والدمام.


وخلصت نتائج الدراسة الاستطلاعية إلى انقسام قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة في السعودية إلى ست شرائح فيما يتعلق بالتأمين الصحي، لكل شريحة منها احتياجاتها وإمكانياتها المختلفة، وبناءً على النتائج النهائية، طرحت "بوبا العربية للتأمين التعاوني" أول تأمين صحي في السوق السعودي مخصص فقط للشركات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر في شهر أغسطس/آب الحالي، يخضع في جميع بنوده لمعايير وقوانين "مجلس الضمان الصحي التعاوني".


وقال طل ناظر الرئيس التنفيذي لشركة بوبا العربية للتأمين التعاوني أكبر شركة تأمين طبي في السعودية وفقاً لـ "أريبيان بزنس" "إن خريطة بيع برامج التأمين الصحي من قبل عموم شركات التأمين الصحي في المملكة لم تأخذ في عين الاعتبار الاختلافات الجوهرية في حجم أو طبيعة متطلبات المنشآت الصغيرة والمتوسطة وإمكانياتها الواقعية".


وشدد "ناظر" على أهمية المنشآت المتوسطة والصغيرة، كونها تعدّ من أهم محركات النمو الاقتصادي، إذ تعمل على تشجيع الإبداع والابتكار وتوفير الوظائف وتعزيز نمو الصادرات، والتي تشكّل بحسب الهيئة العامة للاستثمار 95 بالمئة من إجمالي عدد المنشآت التجارية والاستثمارية الخاصة العاملة في المملكة العربية السعودية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X