فن ومشاهير /أخبار المشاهير

السر الأبيض في حفلات حسين الجسمي الغنائية

عادات لا يستغني عنها الجسمي في حفلاته ليختار اللون الأبيض مرافقاً له
حسين الجسمي
أعمال الفن الجميل وأغاني فيروز ونجاة الصغيرة من الأعمال الثابتة في حفلاته
تضيف الموالات العاطفية والحزينة طقوساً خاصة في حفلات حسين الجسمي
تعد آلة البيانو هي الآلة الموسيقية الوحيدة التي يصطحبها في الحفلات
أصبحت آلة البيانو ملازمة له في حفلاته ليعزف بها مقطوعاتة الموسيقية والغنائية
يحتوي المايكرفون الأبيض على قاعدة نحيلة وأنيقه مصحوبة بجهاز آيباد في حفلاته
تعد آلة البيانو هي الآلة الموسيقية الوحيدة التي يصطحبها في الحفلات

دائمًا ما يطل الفنان بكاريزما خاصة وظهور مختلف يميزه عن غيره، ويجعل له علامة فارقة ترافقه في مسيرته الفنية، حتى أصبح الأمر عادة لا يمكن الاستغناء عنها، لتصبح أيقونة لشراكة نجاح دائمة، ويُعد الفنان الإماراتي حسين الجسمي أكثر الفنانين في صولاته وجولاته الفنية من المحيط إلى الخليج، وتميّز بغنائه وإتقانه لجميع الألوان الموسيقية، ولكن هناك نقطة تثير انتباه الكثيرين في حضور الجسمي ؛ وهي اللون الأبيض الذي يُعتبر الأكثر سطوعًا طوال مسيرته الفنية مع ميكروفون المسرح، حتى أصبح سرًّا من أسرار النجاح الذي لازم الجسمي في كل ليلة يتغنى بها، ليقدم لجمهوره ولمتذوقي الفن أجمل الليالي الموسيقية التي تظل راسخة بالأذهان.
قصة النجاح لم تقف عند الميكروفون الأبيض الساطع الذي يصحبه معه في حفلاته، ويعد من أهم إكسسوارته الفنية فحسب، بل إن هناك عادات لا يستغني عنها حسين الجسمي في حفلاته، حيث يميل إلى الآلة المحببة له وهي آلة البيانو، التي لا يستغني عنها في حفلاته، ليؤدي بها وصلات ومقطوعات غنائية للحضور، كما فعل في حفلِه الأخير ضمن حفلات سوق عكاظ في موسم الطائف وغيره.

والدة حلا الترك تردّعلى مهاجمتها لخلعها الحجاب: أنا حرّة


لماذا رافق الميكروفون الأبيض حسين الجسمي في حفلاته؟


قال الجسمي في أحد لقاءاته إن الميكروفون الأبيض مصمَّم ومفصَّل على مستوى صوته ولونه، ليؤكد أنه لا يُجمِّل الصوت لكنه يبرز مكامن الصوت كاملة، ليسهل على مهندس الصوت التحكم فيه، وبعض الميكروفونات يكون موجهًا لمكان واحد من الصوت، وبعضها يختار الصوت، وبعضها مفصَّل خاصة لصوت الفنان وموجته. والمايك الأبيض اختاره الجسمي لحبه وعشقه للَّون الأبيض، ليكون اختياره له لأناقته ولجمال صوته عند التعامل معه.

عادات حسين الجسمي في الحفلات
عادات حسين الجسمي في الحفلات


أعمال فيروز ونجاة الصغيرة ترافقه في حفلاته؟


يفضل الجسمي الأغنية اللبنانية الأصيلة، وعادة ما يتغنى للسيدة فيروز بأغنية "نسم علينا الهوى"، وحتى بأغنية "عودك رنان"، ليشكل تفاعلاً خليجيًّا لبنانيًّا بما يقدمه على خشبة المسرح، كما أن حسين يتغنى دائمًا للفنانة نجاة الصغيرة بأغنية "أما براوة"، حيث شكَّل مع الأغنية المصرية توافقًا دائمًا وأصبحت محببة له، وهذه الأعمال العربية ترافقه دومًا في حفلاته، مثل أغنية الفنان عبد الكريم عبد القادر بأغنية "مرني" التي أصبح يتغنى بها في جلساته الغنائية أيضًا، لتضيف للجسمي رونقًا وكاريزما فنية، ويؤكد الجسمي في هذا الصدد أنه يتعامل في حفلاته الغنائية كما يتعامل مع الألبوم الغنائي.

هند محمد تكشف لـ "سيدتي" تفاصيل مشاركتها في سلسلة أفلام عناقيد

الموالات وتفاعل الجمهور


دائمًا ما تحظى حفلات الجسمي الغنائية بالموالات التي يتفنن في التغني بها؛ فعادة ما يطلق موالات عن الحب والوفاء أو الخيانة ليشكل انسجامًا تامًّا بينه وبين الحضور، ليصل الإحساس بما يقدمه إلى جمهوره، وما يلفت الانتباه في حفلاته الغنائية التفاعل الجماهيري الكبير الذي يشكله، فيبدأ الجمهور بترديد أعمالة الغنائية، لا سيما المحببة للجمهور، وهو ما شكل التجانس بينه وبين الحضور، والتي تتسم فيها حفلاته بالحضور الجماهيري، لتصبح الموالات مرافقة للجسمي في حفلاته الغنائية، مما يضيف طاقة إيجابية لدى الحضور.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X