أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

«لايف فيسبوك».. ينقذ طبيباً قطع شرايين يديه من الموت بأعجوبة

طبيب
جراح
طبيب.

اشتعل موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بعد نشر طبيب جراح فيديو على ميزة البث المباشر على الفيسبوك، يعرض من خلاله محاولة إنهاء حياته؛ حيث قطع شرايين يديه على الهواء مباشرة، ليصاب أصدقاؤه ومتابعوه بحالة من الذهول، دفعت الكثيرين إلى التوجه إلى منزله لإنقاذ حياته ونجحوا بالفعل في ذلك، وتم نقله إلى مستشفى الأقصر الدولي القريب من منزله في جنوب صعيد مصر.


وجاءت تعلقيات الطبيب الشاب «مايكل هلال» قبل قطع يديه لتسرد معاناته: «أنا استسلمت.. الحياة قاسية وكلها معاناة.. ولا تستحق، بالنسبة للناس اللي متعرفنيش وميعرفوش الـdimensions اللي حصل.. أولاً أنا نايب جراحة قلب. الجلطة عملاقة في المخ في شريان كبير اسمه الـmiddle cerebral artery.. إلـextend بتاع الجلطة عمل infarction وischaemia يعني نقص في التروية الدموية.. في الفص الصدغي كله اللي هو temporal lobe، وأخد معاه فص تاني اسمه الـparietal lobe، دول فصين من أربع فصوص في النص اليمين اللي هو الـright hemisphere.. مفيش أي طريقة أعرف بيها مدى الـdamage اللي حصل.. بس عموما الإيد والرجل الشمال مش شغالين.. إمبارح اكتشفت إن العصب السمعي طار وفقدت السمع في الودن اليمين.

وأضاف «هلال»: «النهاردة العصب التامن طار وفقدت التوازن تماماً.. السيولة كان لازم تعمل نزيف داخلي.. أي حد هيتوقع إنها تعمل نزيف في المخ.. بس لحسن الحظ النزيف الداخلي حصل في القولون.. معرفش إيه المراكز التانية في الفصين دول ممكن يطيروا.. ممكن ماموتش من نزيف تاني أو سكتة قلبية وأفضل عايش بس هابقى عايش عاجز ومش هارجع للجراحة تاني واحتمال مقدرش أرجع الطب كله، وده أسوأ من الموت، ومش متخيل حياتي بالشكل ده.. أنا نفسياً كويس ومستعد.. أنا مكنتش متوقع كمية الحب اللي اديتوهالي.


وأضاف «هلال» قائلاً: أنا محظوظ جداً بيكم.. بالمناسبة فيه بنت كنت مرتبط بيها من سنتين اتصلت بيا بتقولي إنت بتلم تعاطف واهتمام وعايزة تنصب عليا.. بجد والله.. ما علينا.. أنا كويس.

يشار إلى أن الطبيب الشاب أصيب منذ نحو أسبوعين بجلطة دماغية، أثرت على قدرته على الحركة بشكل طبيعي، وفي ظل الخلافات القائمة بينه وبين أفراد أسرته زادت حالته النفسية سوءاً؛ ليكشف عن طبيعة علاقته مع أسرته، ليقوم بكتابة منشور قاله فيه: «أخويا كل يوم بييجي يشتمني مش أقل من 5 مرات في اليوم.. وأمي كل يوم تعنفني وتستفزني لحد ما الضغط بتاعي يعلى فوق الـ200.. عايزين يقتلوني بأي طريقة بس مش لاقيين طريقة أسهل من كده».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X