أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

في روسيا: عملية احتيال ضخمة تغرم إمرأة بمليارات

الباحثات عن عمل يتعاملنّ ببساطة وثقة زائدة وأمل كبير مع شركات التوظيف أو الشركات الخاصة، ولا يحاولنّ التأكد عبر غوغل أو دائرة رسمية عن سمعة أو إسم الشركة الخاصة التي تتقدم لها بحثا عن عمل فيها،ولا تقرأ كامل البنود عند توقيع طلب العمل أو أي معاملة أخرى مهما كان نوعها،هذا الأمر فعلته إمرأة روسية ببراءة وبساطة ،وفوجئت بتغريمها بمليارات الروبلات الروسية، كيف حدث هذا معها؟

وتتابع هيئات الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام، أخبار امرأة روسية تعرضت لعملية احتيال تسببت بتغريمها مبلغا خياليا جدا.
وتبعا للمواقع فإن امرأة من مدينة "فوسكريسينسك" الواقعة في ضواحي موسكو، تعرضت لانهيار عصبي بعد أن علمت بأنها تعرضت لعملية احتيال غريبة من الممكن أن تجبرها على دفع ملياري روبل (نحو 307 ملايين دولار).

وقالت المرأة إنها وأثناء بحثها عن عمل منذ مدة زارت العديد من المؤسسات الخاصة، وفي إحدى تلك المؤسسات ومن دون أن تعرف وقعت على وثائق تثبت أنها مؤسس للشركة، لتتبين فيما بعد أن هذه الشركة اقترضت من أحد البنوك ملياري روبل تقريبا، واليوم يطالبها المصرف أمام القضاء بإعادة قيمة القرض، وفقا لموقع "نوفوستي" ، و"روسيا اليوم".

وأضافت المرأة "لقد فقدت عملي وكل شيء بسبب تلك الغلطة، أنا أعيش بمفردي وأعيل طفلي الصغير، لجأت إلى محام ورفعنا دعوى قضائية، والآن أصبت بانهيار عصبي وأتناول الأدوية المهدئة باستمرار".

وأثارت أخبار هذه المرأة تعاطف الكثير من الناس والهيئات في روسيا، ودفعت تلك الأخبار بالعديد من الهيئات للتشديد على المواطنين للتأكد من صحة أي وثيقة وقراءتها بدقة وتمعنها جيدا قبل التوقيع عليها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X