صحة ورشاقة /الصحة النفسية

مضادات الاكتئاب: أدوية فعّالة في تحسين صحة المريض

مضادات الاكتئاب... عقاقير آمنة
مضادات الاكتئاب تعمل على تحسين صحة المرضى

الاكتئاب ومضادات الاكتئاب، هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حولهما. وفي أغلب الأحيان يُعتبر هذا الأمر خطرًا وغير مفيد، وبالتالي يوحي بعدم الثقة بهذه الأدوية. والنتيجة هي أنّ عددًا من الأشخاص الذين يعانون الاكتئاب، لا يحصلون على الرعاية الضرورية لتخفيف معاناتهم.



مضادات الاكتئاب أدوية وعلاجات فعّالة

مضادات  الاكتئاب فعّالة في علاج كافة أنواع الاكتئاب
مضادات  الاكتئاب فعّالة في علاج كافة أنواع الاكتئاب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


إنّ مضادات الاكتئاب فعّالة تمامًا مثل الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج الالتهابات والأمراض غير النفسية، كأدوية علاج إرتفاع ضغط الدم والربو. فقد أثبتت دراسة مقارنة بين 28 مرضًا نُشرت في العام 2012 أنّ فاعليتها تضاهي الأدوية الأخرى وحتى أنها تُعتبر أكثر إيجابية.
 


مضادات الاكتئاب: رد فعل طبي مناسب في حالات نوبات الاكتئاب الشديد


يتم توجيه اللوم إلى مضادات الاكتئاب على أنها لا تعالج إلا نتائج عوامل اجتماعية وشخصية عدة (أحداث الحياة) التي تعزز ظهور الاضطراب الاكتئابي. ولا يبدو أنّ الأمر أخلاقي من من ناحية ترك المرضى في حالة الاكتئاب هذه، والتبرير بأنّ الرد أو العلاج يجب أن يكون اجتماعيًّا أو سياسيًّا، إذا كان هناك رد في الأساس. ويعطي بروفسور الطب برونو فاليسارد مقارنة واضحة في مجلة إسبيريت Esprit حول ذلك، قائلًا: "هل يمكن لأحد أن يتخيل التخلي عن علاج مريض السكري، والمضاعفات المميتة التي يمكن أن تحدث نتيجةً لذلك، تحت مبرر أنّ هذا المرض يزداد حدّةً مع التغيرات الثقافية في العادات الغذائية؟ " .



يجب عدم الخلط بين مضادات الاكتئاب وبين مزيلات القلق

مضادات القلق ومضادات الاكتئاب نوعان مختلفان من الأدوية
مضادات القلق ومضادات الاكتئاب نوعان مختلفان من الأدوية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


هناك الكثير من الخلط بين مضادات الاكتئاب ومزيلات القلق، وخصوصًا الأصناف التي تندرج تحت فئة البنزوديازيبين مثل الديازيبام (Valium®) أو البرومازيبام (Lexomil® ) أو ألبرازولام (Xanax®). فمزيلات القلق قد تسبب الأدمان، والنعاس أو ظهور إدمان حقيقي، كما هي الحال مع زولبيديم (Stilnox®). أما مضادات الاكتئاب فإنها لا تؤدي إلى ظهور هذه الآثار الجانبية. ومثل جميع الأدوية الأخرى فإنها قد تسبب آثارًا جانبية عامة أخرى، مثل زيادة الوزن واضطرابات في الهضم، أو مشاكل في القلب. وتتم مراقبة هذه الآثار المعروفة تمامًا مع الجزيئات المستخدمة منذ عشرين عامًا. وإذا كان الإسيتالوبرام (Seroplex®) مدرجًا تحت قائمة الأدوية التي يجب التوقف عن استخدامها في العام 2017، من قبل مجلة Prescrire، فذلك لأنه يعرّض المريض إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، مقارنة بأدوية مضادات الاكتئاب الأخرى.

شاهدوا أيضاً:سيدتي ضد الاكتئاب أنا مكتئب ادعمني

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X