قصه الغلاف / العدد 1999

"بيبسيكو" تطلق منصة "تمكّني"

لتمكين المرأة السعودية وترسيخ حضورها في المجتمع والحياة المهنية

جدة ـ ولاء حداد // تصوير | تصوير: عبدالرحمن بيعشوت

بهدف دعم المرأة السعودية في مختلف المراحل العمرية وتمكينها، وتحقيقاً لرؤية 2030م الداعمة للمرأة السعودية في كل المجالات، أعلنت «بيبسيكو»، شركة الأغذية والمشروبات العالمية، عن إطلاق منصة «تمكّني» التي تعمل على تأسيس الفرص القيّمة وتوفير التوجيه الصحيح للمرأة السعودية التي تتمتع بإمكانات واعدة. تعمل هذه المنصة على تزويد المرأة السعودية بالدعم اللازم لتحقيق تطلعاتها، وتعزيز وتيرة إطلاق المبادرات المبتكرة وتحفيز روح الإبداع لديها.

دعم المرأة العاملة:

تجدر الإشارة إلى أن «بيبسيكو» توظف العديد من النساء في مختلف المناصب بدءاً بالإدارة العليا إلى الهندسة وخطوط الإنتاج الأمامية، حيث يعملن في خطوط تغليف صممت خصيصاً للمرأة، وتحمل اسم «الخط الوردي» في مصانع الشركة، فضلاً عن الموظفات في مكاتب «بيبسيكو» والمستودعات والمنشآت في جميع أنحاء المملكة. وعلاوة على ذلك، أطلقت الشركة النسخة الأولى من برنامج «إرشاد مليون امرأة» في المنطقة بالرياض، والذي يعتبر برنامجاً عالمياً تم تصميمه خصيصاً لدعم التفاعل والتواصل بين الملايين من رواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من الإناث والذكور. ويهدف البرنامج إلى تعزيز ثقة الفتيات والسيدات بأنفسهن للمثابرة والنجاح في برامج ووظائف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM).

 

«سيدتي» التقت نائب الرئيس والمدير العام لقطاع الأغذية لمنطقة الخليج العربي والمشرق تامر مسلم للتعريف عن هذه المنصة وأهدافها وقال: «يمثل تمكين المرأة ومنحها الفرص الكافية للازدهار وتحقيق الإنجازات ركناً أساسياً في جوهر فلسفة ورؤية شركة بيبسيكو المتمثلة في الفوز الهادف. ومن هذا المنطلق، حرصنا على إطلاق منصة «تمكّني»؛ لترسيخ التزامنا بتوفير فرص متساوية لتمكين كافة أفراد المجتمع من تحقيق أفضل ما لديهم على المستويين المهني والمجتمعي، والذي بلا أدنى شك سيمكنهم من وضع بصمتهم وتعزيز

الجهود المبذولة لدعم الأهداف الطموحة لرؤية المملكة 2030 وترسيخ أركانها الرئيسية والرامية إلى تحقيق اقتصاد أكثر ازدهاراً».

 

أهداف مبادرة «تمكّني»

تركز مبادرة «تمكّني» على عدد من المواضيع الرئيسية مثل حضور ودور المرأة في العمل، تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشخصية، النمو الوظيفي، التغلب على التحديات، وتمكين المرأة لدعم وتوجيه الأجيال الشابة من السعوديات. كما تساهم في إلقاء الضوء على دور المرأة السعودية وتأثيرها في استشراف مستقبل المملكة. وتركز المبادرة على تحفيز الرجال وتشجيعهم للمشاركة في تمكين المرأة باعتبارها زميلة في العمل وشريكة في الأسرة.

وبهدف إطلاق منصة «تمكّني»، تعاونت «بيبسيكو» مع Eggdancer Productions، أول شركة إنتاج في المملكة العربية السعودية تديرها وتملكها سيدتان سعوديتان هما دانية نصيف ودانية الحمراني، حيث تم تنظيم وبثّ العرض الحصري لفيلم RISE - The Journey of Women in Saudi Arabia، وذلك في صالات «فوكس سينما» في مدينة جدة.

سألنا تامر مسلم: ما هو هدف «بيبسيكو» من رعاية فيلم RISE؟

وأجاب: «نحن نعتبر دعم النساء جزءاً مهماً من استراتيجيتنا للنهوض بالمجتمعات التي نعمل فيها حول العالم. ويقدم فيلم Rise رؤية غير مسبوقة لمساهمات النساء السعوديات على مدار السنوات الخمسين الماضية. تتيح لنا رعاية هذا الفيلم فرصة التفاعل مع جمهورنا بطريقة جديدة، حيث نقدم لهم تجربة تبقى في ذاكرتهم لفترة طويلة.

نفخر بكوننا أول شركة في السعودية تتعاون مع منتجي الأفلام، وتدعم فيلماً من هذا النوع. ويتيح لنا ذلك سرد القصة التي نتطلع الى إيصالها بطريقة غير تقليدية، والمساهمة في المشهد الترفيهي الجديد في السعودية.

هل تعتقدون بأن هذا هو الوقت المناسب لإطلاق مبادرة «تمكّني»؟

مع سعي الحكومة السعودية لتمكين النساء من تبوء مواقع قيادية، نشعر أنه من واجبنا دعم مساعيها في هذا المجال، والمشاركة في تحقيق رؤية السعودية 2030 لبناء اقتصاد مزدهر. تدرك «بيسبيكو» جيداً مدى أهمية هذه التوجهات، ولهذا نعمل على توفير فرص متكافئة للنساء في شركتنا مع تطوير المنصات الكفيلة بتمكين مزيد من النساء في المملكة. مع رؤية السعودية 2030، ستمتلك النساء الحقوق التي ناضلن طويلاً للحصول عليها؛ حيث تفتح الرؤية مسارات وفرصاً لا حصر لها أمام النساء السعوديات، وتساهم «تمكّني» في توفير مثل هذه الفرص.

كيف تعمل «بيبسيكو» حالياً على تمكين النساء العاملات لديها؟

عادةً ما يشغل الرجال الوظائف الأساسية ضمن منشآت التصنيع التابعة لشركة «بيبسيكو» في المملكة نظراً لطبيعة العمل فيها. ولذلك أنشأنا خط تصنيع مخصص للنساء أطلقنا عليه اسم «الخط الوردي»، ويتم تشغيل هذا الخط بالكامل من قبل النساء فقط.

ونشجع النساء أيضاً على تولي المهام والوظائف التي لم تكن متاحة لهن من قبل، مثل قيادة سيارات التوصيل أو تشغيل الرافعات الشوكية في مستودعات الشركة. يوجد لدينا في مستودع الشركة بمدينة الرياض وردية عمل كاملة من النساء أطلقناها في عام 2018.

فيلم RISE والسعوديات الأكثر تأثيراً

روى الفيلم الوثائقي «RISE» المشهد الاجتماعي المتغيّر في المملكة العربية السعودية عبر تسليط الضوء على التجارب والقصص الملهمة التي مرت بها أكثر السعوديات تأثيراً خلال السنوات الخمسين الماضية في مجالات الإعلام والتعليم والسياسة والرياضة.

واستمدّت المشاركات في الفيلم الوثائقي قوتهن من الثقافة والدين، إذ استعرضن الطرق المختلفة التي استطعن من خلالها إطلاق أقصى مكنونات إبداعهن، وتحقيق ما يصبون إليه. وشملت قائمة المشاركات في الفيلم الوثائقي عدداً من أبرز المؤثرات السعوديات على غرار منى أبو سليمان، الدكتورة ثريا عبيد، رها محرق، الدكتورة فاطمة نصيف، الدكتورة سعاد الجفالي، خيرية أبو لبن، بيان زهران، سمية جبرتي، الدكتورة سميرة إسلام، الدكتورة لمى السليمان، الأميرة موضي بنت خالد، لينا المعينا، سعاد جفالي، سمر فطاني، الدكتورة نادية باعشن وغيرهن من الشخصيات النسائية السعودية المؤثرة.

/

 

السعوديات «الأوائل»

نشأت فكرة فيلم Rise من رغبة كل من الشابتين السعوديتين دانية نصيف ودانية الحمراني بتوثيق تاريخ المرأة السعودية في مختلف المجالات، وذلك لقلة وجود أفلام وثائقية تتحدث عنها بشكل حقيقي ومن منظور واقعي، وتحدثت دانية نصيف عن فكرة الفيلم لـ «سيدتي» قائلة: «طلبت منا شركة المانية المشاركة في تصوير فيلم وثائقي عن النساء السعوديات، وتساءلنا في الوقت نفسه: لماذا يقوم الآخرون بعمل أفلام وثائقية عن المرأة السعودية، ونحن لا نقوم بذلك، خاصة أن الآخرين سوف ينقلون صورة المرأة السعودية من خلال رؤيتهم وليس من خلال رؤيتنا، ومن هنا نشأت فكرة الفيلم». وأضافت نصيف: «منذ بداية عملنا في الشركة ونحن لدينا فكرة لم تكن قد تبلورت بعد وهي أننا نريد تقديم عمل مميز عن المرأة السعودية وعن السعودية بشكل عام، خاصة أننا ومن خلال دراستنا في الخارج لمسنا أن المحتوى العربي أو الأجنبي عن السعودية والذي يمكن أن يصل للعالم قليل جداً، مما شكل دافعاً لنا للتفكير في عمل فيلم وثائقي عن السعودية، واخترنا أن يكون الفيلم الأول عن المرأة السعودية وتوثيق قصص مجموعة من السيدات اللواتي كافحن وواجهن العادات والتقاليد والأعراف المجتمعية لتمهيد الطريق أمام كل الأجيال من النساء في عصرهن وحتى الآن».

وأردفت قائلة: «بعد تحديد الفكرة الرئيسية للفيلم، قابلنا أكثر من خمسين سيدة سعودية وعمدنا إلى تدوين وكتابة قصصهن، على أساس أن هدف الفيلم سوف يكون «أوائل السعوديات في أهم المجالات المختلفة» ثم اخترنا خمساً وعشرين سيدة هنّ عناصر الفيلم الرئيسية، وفتحنا لهن المجال لرواية قصصهن وكفاحهن».

 

الشراكة مع «بيبسيكو»

وتحدثت دانية نصيف عن الشراكة مع «بيبسيكو» قائلة: «نحن فخورون بشراكتنا مع «بيبسيكو» ودعمهم لإطلاق منصة «تمكّني». ويعتبر تمكين المرأة من الأولويات الرئيسية للحكومة السعودية وأحد أهداف رؤية المملكة 2030م، ونحن محظوظون لتمكننا من تسليط الضوء على القصص الملهمة للعديد من النساء المؤثرات في المملكة من خلال فيلم Rise الوثائقي».

وفي أعقاب عرض الفيلم الوثائقي، شارك تامر مسلم في جلسة حوارية تناولت دور المرأة في نمو المملكة العربية السعودية بمشاركة كل من لينا المعينا؛ الدكتورة ثريا عبيد؛ خيرية أبو لبن؛ والشريكتين المؤسستين لشركة Eggdancer Productions دانية نصيف ودانية الحمراني. وتمحورت الجلسة حول كيفية مساهمة المرأة في الاقتصاد؛ وأهمية تمكينها لتشغل مكانة رائدة

في المجتمع؛ وتحفيز عزيمة الرجال لدعم نساء المملكة، علاوة على الدور الهام المنوط بالمرأة لتحقيق رؤية المملكة 2030.

 

حول «بيبسيكو»:

يستمتع المستهلكون بمنتجات «بيبسيكو» بواقع مليار مرة في اليوم في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم. وسجلت الشركة العالمية نتائج مميزة في عام 2018 بصافي إيرادات تجاوز 64 مليار دولار أمريكي بفضل محفظة منتجاتها المتنوعة من الأغذية والمشروبات، والتي تتضمن «فريتولاي» و«جاتوريد» و«بيبسي كولا» و«كويكر» و«تروبيكانا». وتشمل منتجات «بيبسيكو» تشكيلة واسعة من المشروبات والمأكولات الشهية، وتتضمن 22 علامة تجارية يحقق كل منها مبيعات تجزئة سنوية تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار أمريكي.

وتشكل رؤية «الفوز الهادف» محور عمليات «بيبسيكو» لتكون شركة رائدة في تقديم الأغذية والمشروبات اللذيذة، وتعكس هذه الرؤية طموحات الشركة لتحقيق الفوز المستدام في الأسواق ويتجسّد هدفها في جميع جوانب عملها. ويتوفر مزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني www. PepsiCo. com.

 

شركة Eggdancer Productions:

هي شركة إنتاج أسستها في عام 2006 كل من دانية نصيف الحاصلة على درجة ماجستير في نظم المعلومات وتتولى إدارة الشركة بالشراكة مع صديقة الدراسة المخرجة دانية الحمراني والتي عشقت التصوير والإخراج ثم صقلتهما بالدراسة في أمريكا، وعن بداية تأسيس شركة Eggdancer Productions قالت دانية نصيف: من اللافت الذكر أننا أسسنا أول شركة إنتاج بدون رجل وذلك لأنه وفي العام الذي قررنا فيه إنشاء الشركة كان من شروط الترخيص وجود رجل في الشركة إلا أننا حصلن على استثناء من معالي وزير الإعلام السابق إياد مدني، مع العلم أن الشركة ليست شركة نسائية.

وعن أهداف الشركة ذكرت دانية الحمراني قائلة: هدف الشركة الرئيسي والذي وضعناه نصب أعيننا هو أن لا نقوم بإنتاج أي عمل إن لم يكن له فائدة وقيمة مجتمعية، بمعنى أننا حريصون على المحتوى وحريصون على احترام المشاهد وتقديم المنفعة والفائدة له، كما أن رغبتنا دوماً كانت ترك أثر إيجابي في المجتمع وخدمته.

X