سيدتي وطفلك /مولودك

ملامح مرحلة الطفولة المبكرة

يجب إعطاء الطفل الخيار في مشاركة العابه وحاجاته الشخصية مع الغير وعدم اجباره
العقاب دون معرفة السبب الحقيقي لسلوك الطفل يشعره بالظلم وعدم تفهم الوالدين لحاجاته
يجب أن يكون الوالدين قدوة لأبنائهم، فالطفل في هذه المرحلة لا يتعلم عن طريق النصح وإنما عن طريق التقليد
إن عدم الإجابة على الأسئلة وتوبيخ الطفل والتسرع في العقاب يتسبب في برمجة سلبية

يجب أن يعرف الوالدين أن هناك خصائص نمائية لكل مرحلة عمرية من مراحل نمو الطفل، لها احتياجات ومتطلبات لابد أن يقدمانها للطفل حتى ينمو جسدياً ونفسياً واجتماعياً وعاطفياً وعقلياً بشكل سليم، خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة من (2 – 6) سنوات، والتي تحتاج إلى فهم هذه الخصائص بشكل دقيق، لأن هذه المرحلة تتشكل فيها أغلب شخصية الإنسان، حيث يتم بذر البذور الأولى والتي سوف تُثمر وتظهر في مراحل لاحقة انطلاقاً من مرحلة المراهقة.

التقت "سيدتي نت" بالمستشارة الأسرية  "شيماء جيلاني" ماجستير توجيه وإصلاح أُسري لتحدثنا أكثر عن هذا الموضوع .

أوضحت الجيلاني أن أكثر شكوى الوالدين في هذه المرحلة من العناد وكثرة الحركة، الكذب، الأنانية، طرح الأسئلة، غيرها من الشكاوى والتي تعتبر من خصائص مرحلة الطفولة المبكرة. ولجهل البعض بهذه الخصائص فهم يعتقدون بأنها مشكلات سلوكية فيقومون بمعاقبة الطفل اعتقاداً منهم بأنهم يعدلون من سلوكه، ولا يعلمون بأنهم قد يسببون خلل ومشكلة كبيرة في تطوره ونموه.

وقالت "كما أن الأطفال في هذه المرحلة يقومون بإشباع حاجاتهم بالطريقة الغير صحيحة، ودور الوالدين هو تعليم الأطفال كيف يمكن اشباع حاجاتهم بطريقة صحيحة".

 

  • أهم خصائص هذه المرحلة وطرق التعامل معها :

• كثرة حركة الطفل: إن التوبيخ والعقاب لا يحلان المشكلة، ويخلقان فجوة بين الابن والوالدين،

والطريقة الصحيحة هي توجيه هذه الطاقة الحركية في شيء مفيد ومنتج، مثل أن يساعد أو يُكلف الطفل بمهام لترتيب أو تنظيف المنزل، أو تسجيله في نادي، إضافة إلى تخصيص وقت لبعض الألعاب الحركية.

• السلوك الغير مرغوب: الحوار مع الطفل وسؤاله عن سبب ذلك السلوك،ومن ثم توضيح الطريقة الصحيحة،

مثال على ذلك: عندما يُلون الطفل على الجدار فإنه يعتقد بأن الجدار ورقة كبيرة،

في هذه الحالة تطلب الأم من الطفل أن يمسح الألوان عن الجدار ومن ثم تعطية أوراق ليرسم فيها مع توضيح أن هذا جدار وليس ورقة.

• العناد: وهو شائعٌ جداً عند الأطفال في هذه المرحلة وهذا دليل على قوة الشخصية،

ويتم التعامل مع العناد بالحوار واعطاء الطفل الخيار في اتخاذ القرار، لأن التوبيخ وإعطاء الأوامر يزيد من عناد الطفل.

• الأنانية: مهمة جداً في هذه المرحلة، حتى يستطيع الطفل الحفاظ على ممتلكاته الخاصة،

ويجب إعطاء الطفل الخيار في مشاركة العابه وحاجاته الشخصية مع الغير وعدم إجباره، لأن ذلك يؤثر عليه مستقبلاً في عدم المحافظة على حاجاته الخاصة.

• كثرة الأسئلة: يجب أن نأخذ في الإعتبار أن دماغ الطفل في مرحلة نمو، فهو ينمو مثل ما ينمو الجسد، لذلك هو يحتاج لمعرفة أسماء الأشياء وتفاصيلها حتى يستطيع تصنيفها ووضعها في المكان المناسب،

عدم الإجابة على الأسئلة وتوبيخ الطفل والتسرع في العقاب يتسبب في برمجة سلبية وتشويش في تصنيف المعلومات لديه، مما يتسبب له في مشكلات شخصية مستقبلاً، مثال على ذلك: عندما يسال الطفل من أين جاء؟ من خلق السماء والأرض؟ أين هو الله؟ كل هذه الأسئلة يجب أن يتم الإجابة عليها بطريقة بسيطة وعبارات تناسب المرحلة العمرية للطفل.

 

• يجب على الوالدين مراعاة التالي:

1. يجب أن يكون الوالدين قدوة لأبنائهم، فالطفل في هذه المرحلة لا يتعلم عن طريق النصح والإرشاد وإنما عن طريق التقليد والمحاكاة.

2. إن الأطفال يرون العالم بمنظور مختلف عن الكبار، لذا تحاوري معهم وكوني في مستوى تفكيرهم حتى تستطيعي أن تفهمي أسباب سلوكهم.

3. إن العقاب دون معرفة السبب الحقيقي لسلوك الطفل يشعره بالظلم وعدم تفهم الوالدين لحاجاته، وبالتالي سيعيد الطفل تكرار السلوك.

4. إن التربية تعني أن يُساعد الوالدين الطفل لاكتشاف ذاته وقدراته ومواهبه وتنميتها، والوصول لأقصى حد ممكن منها، فالتربية تعني الاحتواء والحوار وليس العقاب والتهديد.

1tbwn_3_56.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X