أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

«فضيحة» في ثانوية مرموقة تخرج منها 8 فائزين بجائزة نوبل.. وهذه تفاصيلها

رصد أستاذ طالباً يغش وينقل الأجوبة من هاتف آيفون في مدرسة برونكس المرموقة

لم تعد الأجهزة الذكية وسيلة اتصال ومتعة وثقافة فحسب، بل أيضاً وسيلة غش بعض الطلاب بإحدى المدارس الثانوية العريقة والمرموقة في العالم.

ذكرت تقارير صحفية في ولاية نيويورك الأمريكية، أن إحدى المدارس الثانوية المرموقة، هزتها فضيحة «غش»، في الآونة الأخيرة، إثر ضبط طالب ينقل الأجوبة من جهاز «آيفون».

تخرج 8 فائزين بجائزة نوبل من مدرسة «برونكس»

وأورد موقع «نيويورك بوست»، ونقله عنه موقع «سكاي نيوز»، أن «حالة الغش» جرى ضبطها في مدرسة «برونكس» الثانوية للعلوم، وهذه المؤسسة رائدة في الولايات، وأحرز ثمانية من خريجيها جائزة نوبل.
ويوم الثلاثاء الماضي، تمكن أحد الأساتذة المكلفين بحراسة الامتحانات، من رصد تلميذ ينقل الأجوبة من جهاز «آيفون» وضعه على فخذه تحت الطاولة.

وبمجرد ضبط التلميذ، تم سحب الجهاز منه، وجرى استدعاؤه إلى مكتب المدير، حتى يقوم بفك القفل من الجهاز.

لكن التلميذ استغل، هذه الفرصة، وحاول أن يمحو آثار الغش، على الفور، وهنا وقعت المخالفة، فالبروتوكول المعمول به، يستوجب أن تتم مصادرة الجهاز، ويتم فحصه، من قبل أشخاص مكلفين بالتحقيق.


وقال مسؤولون في قطاع التعليم بولاية نيويورك، إن الامتحان الذي جرى وضعه أمام نحو 700 تلميذ، في ذلك اليوم، جرى في جو سليم، ووصفوا حالة الغش بالمعزولة.

وتمنع المدرسة الثانوية على التلاميذ أن يدخلوا أي جهاز إلكتروني إلى الفصل، خلال إجراء الامتحان، وفي حال مخالفة هذا «التنبيه»، يعاقب التلميذ بنقطة «صفر».

وفي يونيو 2012، أثيرت ضجة كبرى بشأن حالة غش جماعية في ثانوية «ستوفيسنت» بولاية «نيويورك»، وقيل وقتها إن 71 تلميذاً قاصراً جرى ضبطهم وهم يتبادلون الأجوبة برسائل نصية عبر الهواتف.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X