قصه الغلاف / العدد 1998

Eman Elassi إيمان العاصي: ياسر جلال شخصية محبوبة وسعدت بالعمل معه

في «لمس أكتاف» ولهذا السبب لم أتزوج مجدداً

القاهرة ـ أيمن خطاب ـ تنسيق ـ مصطفى عبد العال // تصوير | تصوير ـ محمود عبد السلام ـ ستايلست ـ سعيد رمزي ـ ملابس ـ Villa Baboushka

على رغم إضفاء طابع الأكشن على المسلسل، إلا أن دورها لم يكن كذلك، واعتبرت شخصية «غادة الحناوي» التي تقدمها في «لمس أكتاف» فرصة ثمينة للالتقاء بالفنان ياسر جلال لأول مرة في عمل فني، كما تعتبر أن شخصية «داليدا» في مسلسل «ملايكة إبليس» التي ستقدمها خارج الموسم الرمضاني هي ابنة قلبها. إنها الفنانة الرقيقة إيمان العاصي التي فتحت قلبها لقراء «سيدتي» من خلال هذا الحوار:

لماذا تأجل عرض مسلسل «ملايكة إبليس» لما بعد موسم دراما رمضان وهل كان له تأثير على تقديمك لشخصية «غادة الحناوي» في مسلسل «لمس اكتاف»؟

بالنسبة إلى مسلسل «ملايكة إبليس»، فقد انتهيت من تصوير مشاهدي خلال شهر رمضان، وسيتم عرضه في غضون الأيام القادمة، أما تأثير الجمع بين عملين في وقت واحد، فأرى أنه يقتصر على الإرهاق فقط، إلا أنه يساعد الفنان في اكتشاف مجالات جديدة في شخصيته تدعمه في إظهار الشخصية التي يقدمها.

أول مرة تشاركين غادة عادل في عمل وهو «ملايكة إبليس». كيف كان هذا اللقاء؟

من أكثر الأمور التي سُعدت بها أن ألتقي غادة عادل لأول مرة في عمل درامي، خصوصاً أني أحبها على المستوى الشخصي كثيراً، وأحب تمثيلها.

جرى تغيير اسم هذا المسلسل من «بينا ميعاد» إلى «ملايكة إبليس»، من الذي غيّره؟

«بينا ميعاد» كان اسماً مؤقتاً، وعندما بدأنا التصوير، تغير اسمه إلى «ملايكة إبليس» ليكون الاسم النهائي للعمل.

ما الفارق بين مسلسل قائم على نجم مثل «لمس أكتاف»، وآخر يعتمد على البطولة الجماعية مثل «ملايكة إبليس»؟

أولاً، بالنسبة إلى «لمس أكتاف» ليست المرة الأولى التي أقدم فيها بطولة نسائية، لكن طبعاً أمام ياسر جلال إنه أمر جميل جداً، أما في ما يتعلّق بـ«ملايكة إبليس»، فهو بطولة جماعية لها متعة كبيرة جداً بالنسبة لي، متعة مشاركة أكثر من 15 ممثلاً وممثلة تجمع بينهم روح جميلة جداً نعيشها معاً، وتعطي إنعاشاً لملكات كل ممثل، كي يبذل كل ما في وسعه لإنجاح العمل، بالإضافة إلى أن هناك خبرات تمثيلية تنتقل بيننا كالممثلين رانيا يوسف وغادة عادل وسلوى خطاب وأحمد داود وصبري فواز وأسماء جلال ومحمود الليثي وكريم قاسم ومحمد جمعة وخالد أنور ونانسي صلاح وعلاء أحمد وهشام قدري ومحمد سويدي.

 

تقليل الأجور أوقع ضرراً على الكل

موسم دراما رمضان 2019 يشهد غياب الكبار للمرة الأولى. كيف تعاملت مع قرارات تخفيض الأجور وتقليل الإنتاج الدرامي في مصر؟

أكيد تقليل الأجور أوقع ضرراً على الكل، لكن بالنسبة لي، أشعر بالعودة بقوة، والذي أركز عليه حالياً هو المحتوى الذي يُقدم أكثر من الالتفات إلى المقابل المادي. بالطبع هذا التقليل أضاع أشياءَ كثيرةً، لكن الذي عوضني عن ذلك شخصية «غادة الحناوي» في «لمس أكتاف» و«داليدا» في «ملايكة إبليس».

هل شخصية «غادة الحناوي» في «لمس أكتاف» دور أكشن؟

المسلسل ككل عبارة عن أكشن، لكن «غادة الحناوي» لا تقدم هذا الدور الذي يؤديه كلّ من ياسر وكرم جابر.

ما موسم المسلسلات الأفضل لديك؟

موسم المسلسلات المحبب لدى الناس هو أكثر ما يُعرض خارج رمضان، لأن الناس يشاهدون المسلسلات في تجمعهم الخاص المليء بالفراغ والذي هم في حاجة إلى من يؤانسهم فيه. أريد أن أقول لهم شاهدوا مسلسل «ملايكة إبليس» الذي سيُعرض خارج رمضان، فهو عمل جميل أحب أن تشاهدوه وأعتبره ابن قلبي.

ماذا تقولين عن «لمس أكتاف»؟

ياسر جلال شخصية محبوبة كإنسان، فأنا لم ألتقه من قبل، ويتعامل مع كل فريق العمل بشكل طيب، وأنا سعيدة أني أعمل معه في «لمس أكتاف»، كما أني سعيدة بالعودة للعمل مع حنان مطاوع بعد طول غياب وهي أقرب فنانة إلى قلبي.

هل بمشاركتك في «حرب كرموز» وحلولك ضيفة شرف على فيلم «أبو عمر المصري» بمثابة مغازلة صناع الدراما أنك تقتحمين هذا المجال؟

كنت في «حرب كرموز» مع أمير كرارة والمنتج محمد السبكي كضيفة شرف مثل كثيرين كانوا ضيوف شرف، وأيضاً فيلم «أبو عمر المصري» على رغم أن المشاهد كثرت فيه، لكني كنت ضيفة شرف أيضاً، أما من يقول إنني أغازل صناع الدراما بهذه الأدوار، فهذا مجرد تأويل لا يمتّ للحقيقة بصلة. الأمر كله أنني كفنانة، موجودة بالفعل.

هل صحيح أنك شاركت في فيلمَيْ «المحترف» و«سري للغاية»؟

هذا غير صحيح ولا علم لديّ بهذه الأعمال إطلاقاً.

مع خفوت الدراما ترتفع أسهم المسرح والسينما، هل سنراك قريباً على خشبة المسرح؟

أتمنى أن أقدم مسرحاً، لكنه في حاجة إلى مجهود ووقت كبيرَيْن جداً، وللأسف لا أستطيع تقديمه نظراً إلى الأعباء العائلية ورعاية ابنتي ريتاج. لذلك، هذا الأمر صعب جداً، لأني أحاول دائماً أن أكون معها أكبر وقت، كما أن عملي في الدراما يصعّب هذا الأمر.

بمناسبة الحديث عن ابنتك الوحيدة ريتاج صارت مؤخراً «صديقتك المقربة»، كما وصفتِها في حسابك على موقع «إنستغرام». هل تنصحينها بخوض تجربة الفن؟

أنا لن أنصحها بأي شيء، دوري مع ريتاج تربيتها وتعليمها بشكل جيد جداً. وعندما تكبر وتختار أي مهنة، حتى لو كنت أرفضها، لن أقف في سبيل تحقيق طموحها. ليس لديّ في هذا الوقت سوى نصيحتها فقط، وبالنسبة لي تعمل أي عمل شرط أن تكون ناجحة فيه.

وإذا اختارت ابنتك العمل في المجال الفني، هل عندك استعداد للتمثيل أمامها كما رأينا هذه الحالة مع داليا البحيري؟

لمَ لا؟ ليس لدي مانع في ذلك، لكني في الوقت نفسه متغيرة الآراء. في البداية، قررت عدم دخولها هذا المجال، ثم فطنت بأنه ليس من حقي أن أتدخل في حياتها، فلو قررت الدخول في التمثيل فلا مانع من ذلك مع تقديم النصح والتوضيح لأسرار هذه المهنة.

برأيك «السوشيال ميديا» أضافت للنجوم المزيد من الشهرة أم سلبت منهم ما تبقى من خصوصية حياتهم الشخصية؟

«السوشيال ميديا» أصبحت من مظاهر العصر الحالي بغض النظر عن النجوم فقط، وكل شخص فيه منتقد لأي شيء يقوم به: لو ذهبت إلى عزاء تجد الانتقاد الفج وراءك، لو حضرت زفافاً الأمر نفسه، لو ارتديت لبساً معيناً واجهت الانتقاد نفسه، والأمر الأكثر غرابة هو عندما تبحث عن الأشخاص الذين يوجهون هذه الانتقادات، تجدهم يتصرفون التصرفات نفسها التي ينتقدون الفنان عليها، بالإضافة إلى أن عندهم مقدرة غريبة لتوجيه الإهانات لأي شخص حتى لو كان ذا قيمة، معتقدين أن ذلك مباح لهم لأقصى درجة، وعلى رغم ذلك، فأنا أعتبرهم «غلابة في عقولهم» يستحقون العطف.

كيف تتعاملين مع تعليقات الجمهور على إطلالاتك الأخيرة في «إنستغرام»؟ هل تفضلين حذف المسيء أم غلق خاصية التعليقات أم رد الإساءة مباشرة؟

أحياناً أرد على تعليقات «الفولورز» خصوصاً أن ليس هناك من يستفزني، أما الذين يسيئون لي، فلا يستحقون أن أرد عليهم إطلاقاً، بالإضافة إلى ذلك، فإن «الفانز» يردّون عليهم ويدافعون عني بكل قوتهم. وهذا جميل أشكرهم عليه كثيراً، لكن لو وجدت شخصاً تطاول أكثر من اللازم، فعلى الفور أقوم بعمل «بلوك»، فأنا لا أحب التعامل مع أناس غير أسوياء.

نلاحظ أنه ليس لديك دور على «السوشيال ميديا» على رغم أهميته حالياً بالنسبة إلى الفنان. فهل هذا صحيح؟

هذا غير صحيح إطلاقاً، فأنا متفاعلة بشكل جيد على «السوشيال ميديا» بما أراه يتناسب مع حياتي وأسرتي وميولي.

 

يشغلني موضوع البطولة المطلقة

يرى البعض أن البطولة المطلقة تأخرت بالنسبة إلى إيمان العاصي. هل تشغلك هذه القضية؟

طبعاً يشغلني موضوع البطولة المطلقة، لكن لديّ ظروف، أنا تزوجت وأصبحت أمّاً لطفلة، وفضّلت الابتعاد عن الفن ورفضت العمل لمدة أربع سنوات لرعاية ابنتي، كما حالت الظروف التي حدثت في مصر وفي الدراما عموماً دون ذلك، لكن لدي قناعة بأن كل شيء يأتي في وقته المحدد، وأنا سعيدة وراضية بما حققته حالياً، وطبعاً أسعد عندما توجد بطولة مطلقة، فأنا أراها خطوة مهمة لكن لا بد من الاستعداد لها لأن الاستمرارية في هذه الخطوة أهم من الوصول إليها.

تضامنت مع أكرم محمود البزاوي في دفاعه عن حق والده بالتواجد في بوستر فيلم «كازابلانكا». هل تعتبرين موقعك على البوستر التشويقي والتترات مؤشراً لمكانتك الفنية؟

وجودي على البوستر التشويقي والتترات مهم طالما هو كذلك، أما بالنسبة إلى أكرم، بالطبع يتمنى لوالده أفضل شيء، فهو يذكرني بابنتي عندما تساءلت «لماذا لم تمري على السجادة الحمراء الخاصة بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي»، وهو ما دفعني للتفرغ في هذا الوقت لمكانة المهرجان أولاً، وكي تراني ابنتي على «الريد كاربت»، لكني لم أستطع حتى الآن أن أحقق لها ذلك. وبالنسبة إلى أكرم، فقد ساعد والده محمود البزاوي كثيرين من الفنانين الموجودين على الساحة حالياً، وعندما أعلنت تضامني مع أكرم لم يكن تضامناً ضد شخصٍ آخر لكن للفت النظر، فكنت أراه حباً لوالده، وقد كان رد فعل أمير كرارة بعدها مشرفاً عندما نُشر البوستر الآخر بوجود البزاوي والفنان العالمي بيتر أيضاً. فهذه الأمور تسعد الفنان.

/

 

طقوسي في رمضان

طقوس عائلة إيمان في رمضان ما هي وكيف تتجمع الأسرة وأين؟

أول يوم من الشهر الكريم نجتمع كلنا بابا وماما وإخوتي الستة بصحبة أولادهم في إفطار جماعي شيق، إذ نختار أي بيت نجتمع فيه، وفي اليوم الثاني كل واحد يجتمع بعائلته، ودائماً أحب مشاركة أسرتي وأصدقائي أيام إفطار، لأني أحب تحضير إفطار رمضاني ذي مذاق لذيذ بشهادة الجميع، كما أنني وإخوتي، أربع شقيقات وشقيقان، نجتمع سوياً خلال فترات السحور الممتعة.

والدك يعمل في مجال الصيدلة كما نعرف أنه صاحب مجموعة صيدليات، كيف كان يتعامل معكم خلال شهر رمضان من خلال أدويته والمكملات الغذائية في فترات المراهقة، أنت وأشقاؤك؟

في الماضي لم تكن لدى والدي مجموعة صيدليات، فهذه المجموعة كوّنها أخيراً، لكن طوال حياتنا عوّدنا على المنتجات الطبيعية، فقد حبّبنا في الغذاء الطبيعي سواء الخضروات أو الفاكهة، الألبان الطبيعية، لا يحب الألبان أو المنتجات الأخرى المعلبة، وهذا ما غرسه في داخلنا حتى الآن.

 

أسرار خاصة

دائماً أخبارك الشخصية لا تطغى على أخبارك الفنية وتعتبرين التدخل في حياتك خطاً أحمرَ. فما رأيك؟

الأمر الطبيعي أن يجد الجمهور أخبار نجمهم الفنية فقط، وغير ذلك أتركهم للتأليف من خيالهم، فأنا أحب مشاهدة الخيال في ذلك، الناس «الفاضية» كيف تشغل وقتها بهذه الطريقة شيء مثيــر، فأنــا لا أحب تنـــاول حيــاتـي الشخصيــة على الإطــلاق ولا يحق لأحد أن يتكلم عنها، لكن ممكن لو هناك خطوات أساسية ورسمية أعلن عنها، أما أي شيء آخر فلا يحق لأحد معرفته.

كيف تحافظين على نضارة بشرتك؟

حديثاً أصبحت أتناول أكلاً صحياً جداً «الطعام الأورغانك» سواء خضراوات أو فاكهة، لا أتناول السكر على الإطلاق، أتناول عصير البقدونس والجرجير.

ما هو روتين التجميل لديك؟

عندما أستيقظ من النوم، أغسل وجهي وأضع بعض المرطبات وأتناول المياه والعصائر.

عطرك المفضل؟

أحب كل العطور التي يتداخل فيها العود، مثل كارولينا هيريرا.

نصيحتك للفتيات للحفاظ على جمالهن؟

أن يكثرن من شرب المياه ويمارسن الرياضة.

هل تخضعين لجلسات عناية بالبشرة وما هي؟

لم أخضع لهذه الجلسات حتى الآن، لكني أشعر أنها مفيدة للبشرة.

من النجمة التي ترينها أيقونة الجمال عالمياً أو عربياً؟

إيمان العاصي.

من النجمة التي ترينها أكثرت في عمليات التجميل؟

لا أتدخل في ما لا يعنيني.

ما القطع التي اشتريتها في آخر جولة تسوق؟

حذاء غوتشي.

ما قطعة الملابس التي لا تتخلين عنها؟

الجينز.

ما مصير ملابسك القديمة؟

لا أستخدمها لكن شقيقتي عندما تجد مثل هذه الملابس، تعطيها لمن هم في حاجة إليها.

أغلى قطعة مجوهرات لديك؟

سلسلة مكتوب عليها اسم ريتاج أهدوني إياها عندما كانت رضيعة.

ماركة تفضلينها؟

أحب إيف سان لوران وغوتشي.

ما هو ستايل إيمان العاصي الخاص بها؟

أحب البساطة في كل شيء.

من النجمة التي تلفت نظرك في إطلالاتها؟

مؤخراً «الفاشون» أصبحت متنوعة جداً والـ«ستايلستس» أصبحن مبدعات، وأحب إطلالات لطيفة وزينة وشيرين رضا.

ما ألوانك المفضلة في الأزياء؟

الأسود والأبيض.

كيف تحافظين على قوامك؟

أثناء حديثك معي أتناول البيتزا، وعندما أشعر أن وزني زاد بعض الشيء، أستطيع خفضه مرة أخرى بسرعة. لا يوجد برنامج «ريجيم» معين أتبعه، فأنا أحب الطعام كثيراً، لكن عندما أشعر بزيادة وزني، أتبع الريجيم سريعاً.

ماذا تفعلين في رمضان مع حبك للطعام؟

أنا لا آكل كثيراً في رمضان، وأحاول عمل توازن للأكل خلاله.

إعلانك الذي شاركت فيه مع حسن الرداد هو الأول لك؟

بالفعل هذا أول إعلان أقدمه منذ عملي في مجال الفن.

كيف تحرضين المستهلك من خلال الإعلان على أكل المعكرونة وهي ضد الرجيم؟

أولاً أنا عاشقة للمعكرونة، ويوجد ريجيم يبيح أكل المعكرونة، وهو أن توقف الكربوهيدرات قبل الرابعة عصراً، ولا تتناول بعدها معكرونة أو رزاً أو عيشاً وبالتالي، لن تجد زيادة في وزنك.

بعد انفصالك عن والد ريتاج، لماذا لم تتزوجي حتى الآن؟

لم يدق قلبي حتى الآن.

 

فشلت في «البزنس»

تخصصك الأساسي قبل احتراف الفن هو إدارة الأعمال. هل تخططين لاستثمار مدخراتك في مشروع استثماري خاص مثل أغلب نجوم الفن. وبرأيك ما هو المشروع الأكثر مناسبة لك؟

أنا لا أعمل أي عمل آخر سوى التمثيل، لأني في فترة سابقة خضت في «بزنس» وشيدت استديو تمثيل، لكن تعرض للنصب وفشل هذا المشروع فشلاً ذريعاً.

X