أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وداعًا للوحدة: «لوريس البطيء» يجد شريكة حياته أخيرًا .. واسمها «أمل»

وداعاً للوحدة لوريس البطيء
حيوان اللوريس البطيء
لوريس البطيء

ليس كل يوم نشهد قصة حب فريدة ومختلفة من نوعها، لكننا اليوم نقف أمام هذه القصة التي شهدتها الغابة الاستوائية ومحمية ثروات النباتية والحيوانية المميّزة الواقعة في إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة، والتي تعرف باسم «ذا غرين بلانيت». بعد أن تمكن فريق عمل الغابة الاستوائية، أن يعثروا على شريك لحيوان الـ«لوريس» البطيء المهدد بالانقراض، والذي تناقلت العديد من وسائل الإعلام حكايته، وأطلق عليه اسم «لوريس الوحيد».


وفي وقت سابق من هذا العام، عُثر على لوريس البطيء في أحد الشوارع في الإمارات العربية المتحدة، وسرعان ما أسرت قصته قلوب الكثيرين. وبعد نجاح توطين «لوريس الوحيد» الذي يعد من فصيلة الرئيسيات ويجب أن تتم رعايته لأغراض التربية فقط، أخذ فريق العمل في ذا جرين بلانيت على عاتقه مهمة إخراجه من وحدته وإيجاد شريكة مناسبة له، حيث بوشر البحث في قواعد البيانات لحدائق الحيوانات حول العالم.


ووفقًا لبيان صادر عن «ذا غرين بلانيت»، جاء فيه أنه في بداية الأمر، لم يحالف فريق العمل الحظ في إيجاد شريكة، إلا أن الصدفة لعبت دورها من جديد، حيث تم العثور على أنثى لوريس بطيء في شوارع الإمارات. وتواصلت المنظمات المعنية مع ذا جرين بلانيت التي عرضت تأمين موطن له ورعايته. واليوم، تعيش أنثى اللوريس البطيء والتي سُميت (أمل) مستقرة في منزلها الجديد.


وتابع البيان أنه كحال لوريس البطيء، مرّت «أمل» بفترة عصيبة إذ تم تهريبها بشكل غير قانوني إلى البلاد كجزء من تجارة الحيوانات غير المشروعة في المنطقة. إلا أن نهاية قصتها كانت سعيدة، حيث استقبلت في الغابة الاستوائية لتحظى بالرعاية اللازمة وتجتمع بشريك لها.


وحول ذلك، قالت «فكتوريا لين»، مدير عام لمراكز الترفيه العائلية: «من المؤسف العثور على حيوان لوريس بطيء آخر متروكًا، ونحن سعداء لتقديم موطن وشريك مناسب له ورعايته في ذا جرين بلانيت وأصبح الزوجان معًا منذ عدة أسابيع وهما منسجمان بشكل كبير».


ويتشارك الزوجان موطنهما الجديد مع أكثر من 3 آلاف نوع من النباتات والحيوانات الاستوائية. ويمكن للراغبين زيارتهما في الطابق الثاني من مبنى «ذا جرين بلانيت» داخل الغابة الاستوائية المغلقة. ومن الجدير بالذكر، أن «ذا جرين بلانيت» تعمل على نشر الوعي المجتمعي وتسليط الضوء على مسألة تجارة الحيوانات غير المشروعة. وسيكون الخبراء في فريق العمل على أتم الاستعداد دائمًا لتقديم المعلومات حول هذه الحيوانات الرائعة المهددة بالانقراض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X