رمضان /عن رمضان

لصيام صحي.. خطة علاجية متكاملة للمصابين بالسرطان في رمضان

الصيام الصحي
يساعد الصوم على الحد من نمو وانتشار الأورام داخل الجسم
يجب وضع خطة شاملة للمصاب بالسرطان من قِبل فريق طبي متكامل

للصوم فوائد لا حصر لها على الصحة، خاصةً للمصابين بالأورام، فوفقًا لمواقع طبية أمريكية، منها «Health Natural»، يساعد الصوم على الحد من نمو وانتشار الأورام داخل الجسم، إضافة إلى قدرته على قتل الخلايا السرطانية، وإبطاء نمو سرطان الثدي، وسرطان الجلد، وسرطان الدماغ، والأورام العصبية.
وعلى الرغم من الفوائد الصحية الكبيرة للصوم، فإن المصابين بالأورام المزمنة يحتاجون إلى المتابعة مع طبيبهم لتحديد الجرعات الدوائية، ومراعاة أمور عدة خلال شهر رمضان المبارك، منها:


القدرة على الصيام


كشف الدكتور فهد عبدالعزيز المقبل، اختصاصي الأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض، أن 20% إلى 40% من مرضى الأورام فقط، يناقشون موضوع الصوم مع طبيبهم المعالج، وهو ما أظهرته دراسات طبية عدة في العالم الإسلامي، نُشرت نتائجها في مجلات طبية محلية وعالمية، ورأى أن هذه النسبة غير مُرضية أبدًا، فمن المهم بالنسبة إلى جميع المرضى مناقشة القدرة على الصيام من عدمها، واحتمال تأثير ذلك في مرضهم، وأوضح أنه من الصعب تعميم توصية موحدة على جميع المرضى حتى لو كانوا مصابين بنوع الورم نفسه، وفي مرحلة الإصابة نفسها؛ إذ إن هناك عوامل عدة، يجب أخذها في الاعتبار، منها العمر، ووجود أمراض مزمنة أخرى، ونوعية الدواء المستخدم لعلاج السرطان.
تحديد الجرعات الدوائية
عند دراسة الوضع الصحي للمريض، والسماح له بالصيام، تجب مراجعة جميع الأدوية، سواء المتعلقة بعلاج السرطان، أو الأدوية الأخرى، وتحديد الوقت الأنسب لتناولها خلال شهر رمضان.
نصائح عامة، يُفضَّل على المصابين بالأورام الالتزام بها، خاصةً خلال فترة العلاج الكيماوي، وهي:


- تجنب الأطعمة المكشوفة:

نتيجة بحث الصور عن الأطعمة المكشوفة

من الواجب على المصاب بورم تجنب جميع الأطعمة المكشوفة التي تُباع في الشوارع؛ فقد تفتقر إلى النظافة العامة، كونها بعيدة عن أعين المراقب الصحي. وقد تتسبَّب هذه الأطعمة في نزلات معوية حادة، وتسمم بالدم، وعواقب وخيمة للمريض لعدم امتلاكه مناعة، يقاوم بها الجراثيم بسبب تثبيط العلاج الكيماوي جهاز المناعة.


- الإكثار من شرب السوائل:

نتيجة بحث الصور عن شرب السوائل

لا يخفى على أحد أهمية الإكثار من شرب السوائل، خاصةً الماء؛ لأن المصاب بورم يفقد سوائل كثيرة من الجسم عن طريق الاستفراغ، أو الإسهال بسبب العلاج الكيماوي، أو السرطان، أو كليهما.


- تجنب الإمساك

نتيجة بحث الصور عن الإمساك

يُنصح أيضًا بتجنب الإمساك، خاصةً المصاب بسرطان القولون؛ لما قد يسببه ذلك من ألم، وانسداد في الأمعاء؛ ما قد يؤدي إلى انفجار جدار الأمعاء. ويسهم تناول كمية مناسبة من الألياف وشرب الماء بمقدار جيد في منع الإمساك.


خطة رمضانية شاملة


قبل بداية الشهر الفضيل، يجب وضع خطة شاملة للمصاب بالسرطان من قِبل فريق طبي متكامل، يضم إضافة إلى طبيب الأورام، اختصاصي الصيدلة والتغذية، والمثقف الصحي، والاختصاصي الاجتماعي، والاختصاصي النفسي؛ ليحظى المريض بجو روحاني لا تتخلله أي مشكلات صحية خلال رمضان.

أضف تعليقا

المزيد من عن رمضان

X