أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طبيب باكستاني يتعهد بعلاج الطفل الأكثر بدانة في العالم

يزن محمد 196 كيلو غراماً

في معظم حالات البدانة المفرطة يلجأ الأهل إلى الحل الأسرع وهو التدخل الجراحي، فكيف يتم علاج الطفل الأكثر بدانة في العالم محمد أبار بوزن 196 كيلو غرام؟

لقد تعهد طبيب باكستاني شهير بإعادة وزن طفل هو الأكثر بدانة في العالم إلى الحد الطبيعي، وذلك بعد أن دأب والداه يجربان حلولاً علاجية متتالية، باءت كلها بالفشل.

واعتبرت مجموعة من الأطباء الباكستانيين أن محمد أربار، هو الطفل الأكثر بدانة في العالم، إذ يتفوق بالوزن على الطفل الإندونيسي، أريا بيرمانا الذي كان يزن 184 كغ بعمر العشر سنوات.

ويزن محمد أربار اليوم 196 كيلوغرام وهو ما يزال بعمر العشر سنوات، حيث من المقرر أن يخضع لعمل جراحي مرتقب لإنقاذ حياته.



يمتلك شهية هائلة منذ طفولته



وتحدث والدا الطفل عن امتلاكه شهية هائلة للطعام وعن شعوره المستمر بالجوع، منذ أن كان رضيعاً، إذ كان يعب ليترين من الحليب في كل وجبة آنذاك.

كما ذكرت مصادر محلية أن أربار لم يرتد المدرسة في حياته، إذ لا يستطيع المشي لأكثر من 3 خطوات في وقت واحد، في حين يأمل أهله أن تغير العملية الجراحية من نمط حياته.

وعلى الرغم من امتناع الوالدين عن تقديم الوجبات السريعة للطفل، إلا أنه يستهلك بسهولة وجبة 4 أشخاص. وأكد الأهل أن ابنهم لم يعان من السمنة إطلاقاً عندما كان رضيعاً، بل كان «ممتلئ الجسم بشكل جميل»، حتى بدأت شهيته تتضاعف سريعاً، مع بلوغه سن الست سنوات.

وأشار والدا الطفل إلى أن الحمية الغذائية لم تنفع أبداً في حالته، حيث لا يمكنه السيطرة على شهيته الشديدة للطعام، كما خضع محمد لوسائل علاج أخرى وباءت جميعها بالفشل، حسب موقع «سبوتنيك نيوز».



الجراح الشهير معاذ الحسان يتعهد بإعادته للحجم الطبيعي



وفي نهاية المطاف، اصطحب الوالدان ابنهما محمد إلى أشهر جراح للسمنة في البلاد، ويدعى معاذ الحسان الذي أخبرهم بضرورة خضوع الطفل لعمل جراحي لتقليص حجم المعدة، الإجراء الذي يساهم سريعاً في إعادة وزن محمد إلى الحد الطبيعي، بالتوازي طبعاً مع التمارين الرياضية والحمية الغذائية الملائمة.

وينتظر الجميع عودة محمد إلى وضعه الطبيعي حتى يعيش مثل الأطفال الآخرين بحيوية ونشاط على كافة الأصعدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X