أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

برج خليفة يستضيف "تاريخ أروع مباني العالم "

مناقشة كتاب ناطحات السحاب - تاريخ المباني الاستثنائية في العالم.
مناقشة كتاب ناطحات السحاب - تاريخ المباني الاستثنائية في العالم
وسط إقبال جماهيري ناهز مئة من المهتمين والمتابعين لفنون العمارة وجلساتها التفاعلية، استضاف برج خليفة، جلسة نقاشية وتوقيع كتاب "ناطحات السحاب: تاريخ أروع مباني العالم" لمؤلفته جوديث دوبريه، ضمن فعالية نظمها نادي "كلمة" للقراءة، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، بحضور مميز للمعماري الإماراتي أحمد بن شبيب الذي أدار الجلسة بمشاركة ديمتري جاجتش كبير المهندسين في شركة SOM.

وأقيمت هذه الجلسة على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، في الطابق 112 من برج خليفة، تحدثت المؤلفة خلال الجلسة عن كتابها وجماليات ما تأتي به الهندسة المعمارية حول العالم، وقد صاحب حديثها عرض لأجمل وأشهر المباني وأكثر المدن توسعاً في إنشاء ناطحات السحاب أو الأبراج، وقالت إنّ الكتاب يأخذ القراء المهتمين والشغوفين بمعرفة وكيفية بناء ناطحات السحاب في رحلة بصرية تستكشف الجوانب الهندسية والمعمارية والاقتصادية، والتأثير الثقافي لهذه الناطحات، باعتبارها رمزاً للمدينة والتوسع الحضري والقوة الاقتصادية، كما أنه يوثق لهندسة وعمارة أكثر من 150 مبني حول العالم.

ولا يعد هذا الكتاب أول كتب المؤلفة دوبريه، حيث سبقه عدة كتب، أشارت إلى أنها اختارت أن يكون الغلاف يكون طولياً بحجم 18 بوصة، وبلغ عدد طبعاته 41 طبعة فضلاً عن ترجمته إلى 10 لغات حول العالم. وهو كتاب يمكن للقارئ قراءته من أي مكان سواء من البداية أو من الوسط أو النهاية.

ورأت المؤلفة أنّ للتصميمات الهندسية لناطحات السحاب علاقة وثيقة بالعلوم الاجتماعية وعلمي العقيدة والأديان، وأنّ تصميم المدن يقوم على أبعاد إنسانية ترتبط ارتباطاً وثيقا بالروح، وأن هذه التصميمات هي تابعة لشخصية المصمم ورؤيته وأفكاره. لافتة إلى أنّ أبوالهول في مصر يشكل هندسة مذهلة في عمقها فهو يعبر عن القوة والعظمة.

ومن أبرز المباني والمدن التي تناولها الكتاب هي مركز التجارة العالمي، مركز جون هانكوك، مارينا سيتي، مبنى وولورث، نمو مدينة نيويورك، مبنى ألوكا، مدن خيالية، بلدية طوكيو، بنك الصين، برج لاند مارك، أبراج بتروناس، برج العرب، برج يو إس بانك، مركز بنك أو أمريكا، البنك الأهلي التجاري، فندق وبرج ترامب الدولي، مركز التجارة الدولي، أكوا، برج خليفة، برج شنغهاي، وبرج المملكة العربية السعودية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X