أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مبانٍ زرقاء في الإمارات في يوم التوحد

التوعية بمرض التوحد في اليوم العالمي له

ستضاء اليوم 2 أبريل المباني في دولة الإمارات باللون الأزق، الذي يرمز عالمياً لاضطراب التوحد، وذلك في إحدى المبادرات التي تحتفل من خلالها وزارة تنمية المجتمع باليوم العالمي للتوحّد، إذ نظمت تحت شعار «التقنيات المساعدة.. مشاركة فعّالة» 14 فعالية ومبادرة مبتكرة، في إطار خطة توعية مستدامة وموجّهة تستهدف الأطفال المصابين بالتوحّد، والأسر، وفئات المجتمع كافة، وتستمر طوال شهر أبريل 2019 في جميع إمارات الدولة.

وإلى جانب إطلاق مبادرات نوعية هادفة، تنظم الوزارة مجموعة من البرامج والفعاليات، التي تستهدف كل أفراد المجتمع للتوعية والتثقيف بطبيعة وماهية هذا الاضطراب واحتياجات الأشخاص من ذوي التوحّد، ومن هذه المبادرات إطلاق برنامج «أنا وأخي» لدعم أخوة التوحد، إضافة إلى توفير برنامج تدريبي للكوادر العاملة مع التوحد، والبرنامج التربوي الفردي - الخطة الفردية للتوحد، كما ستوفر الوزارة أيضاً برنامج دعم أسر التوحد بشقيه «الإرشاد الجمعي» و«الضغوطات النفسية»، وذلك من أجل التوعية به ولفت الأنظار نحو أهمية تطوير البرامج والخدمات المقدمة لذوي التوحد وأسرهم، إضافة إلى إطلاق مسابقة للتصوير الفوتوغرافي لأفضل صورة يتم التقاطها للمعالم المضاءة بهذه المناسبة، كما تطلق بالمناسبة ذاتها، هاشتاق (#مبدع_نفتخر_به) عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال شهر التوحد.


حملة للتوعية باضطراب التوحّد


وتحت رعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، تنطلق الحملة السنوية الـ 14 للتوعية باضطراب التوحّد اليوم، بالتزامن مع اليوم العالمي للتوحد وتستمر حتى نهاية الشهر. وتهدف هذه الحملة، التي ينظمها مركز دبي للتوحّد سنوياً منذ عام 2006، إلى التوعية بضرورة دمج الأطفال المصابين بالتوحّد في المجتمع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X