أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مستشفى الجبيل العام تحتفي بيوم الطب المنزلي العالمي

احتفالية كبيرة
الاحتفال
الاحتفاليات
احتفالية
الاحتفال الأكبر
جزء من الفعاليات
احتفال عظيم
جانب من الاحتفال
الاحتفال في المستشفى
الاحتفالية الكبرى
اليوم العالمي للطب
احتفال رائع
على هامش الاحتفال
احتفال داخل المستشفى
الاحتفال في المستشفى
المستشفى
الاحتفالية الأهم
احتفال طبي كبير
المستشفى والاحتفال

احتفلت مستشفى الجبيل العام بيوم الطب المنزلي العالمي، في حضور كل طاقم المستشفى وأهالي المرضى التابعين للبرنامج والزوار مؤخراً، في مقر المستشفى بمدينة الجبيل وتحت رعاية مدير المستشفى.

وأكد مدير البرنامج بالمستشفى عِوَض سالم القحطاني قائلاً: "نحن اليوم نفعل اليوم السعودي للطب المنزلي والذي يقام لأول مرة على مستوى السعودية بمستشفى الجبيل العام، والهدف منه هو زيادة الوعي لأهالي المرضى ومراجعي المستشفى، وتوضيح آليات العمل في تطبيقه لكل المرضى وهو يتمثل في رعاية مستديمة تقدم للذين كانوا يراجعون لدينا وأغلقنا ملف الخدمة لهم في المستشفى، وصرنا نقدمها لهم في المنازل، وأيضا لكافة شرائح المجتمع التي تنطبق عليها الشروط من أصحاب الأمراض المزمنة، وهو برنامج مطبق في كثير من مستشفيات المنطقة الشرقية".

وأضاف: "ولله الحمد ساهم بقدر كبير في جودة وتميز الخدمة المقدمة لعدد كبير من المرضى، ورفع العناء عن الفئات التي يصعب عليها تكرار الذهاب للمستشفى".

فيما تحدث د.تامر رمضان المدير الفني للطب المنزلي بقطاع الجبيل، عن طبيعة البرنامج لسيدتي قائلاً: "بدأ البرنامج منذ أكثر من ٨ سنوات وقدم الخدمة لأكثر من 600 حالة مختلفة، وهي متمثلة في توفير العلاج اللازم لحياة طبيعية دون عناء الذهاب للمستشفى، حيث تم علاج عدد كبير من مرضى قرحة الفراش بفضل هذا البرنامج، وذلك بتعاون الجميع في تقديم الخدمة التي تشمل العلاج الطبيعي، بعد العمليات وضحايا الحوادث المرورية ومرضى الأمراض المزمنة".

وأشار إلى أنه في العادة يتكون الفريق من طبيب وممرضة وأخصائي علاج طبيعي وممرض، لأخذ عينات التحاليل وأخصائي الصحة النفسية كما تقدم لهم الأجهزة اللازمة لعلاج كل حالة، والاحتياجات الشخصية والغذائية المتاحة، وأيضاً تغيير الجروح بالإضافة لتعليمه وأهله ومرافقيه كيفية العناية المنزلية بها.

وعن أهم أهداف البرنامج التي تحققت أوضح: "لقد حقق البرنامج الفرحة والرضا من قبل المرضى تجاه هذه الخدمة، وتوفير أمان البيئة من السقوط وكذلك الراحة النفسية للمريض وأهله، مؤكداً أن هذا البرنامج مطبق في ١٤ مستشفى داخل الشرقية.

وكشف أحمد آل نصر الله أخصائي العلاج الطبيعي، عن الحالات التي يشملها البرنامج وهي جميع أنواع الشلل والجلطات المختلفة، وما بعد الحوادث المرورية، والتي تبدأ بزيارة أولى ثم بعد التقييم وتقديم العلاج يتم تعليم الأهل ومرافقي المريض كيفية ممارسة التمارين ومتابعتها معنا من مرة إلى اثنين في اليوم، قائلاً: "يهمنا هنا المحافظة على وضع المريض ومن ثم تحسن حالته مع الوقت".

فيما أوضح أحمد صالح عبد الرحمن المحمود أحد متلقي خدمة الطب المنزلي بأن الخدمة التي يتم تقديمها مميزة، ولها أجر كبير، "فهم يقدمون لابني المريض العلاج الطبيعي في البيت، وكل مستلزمات المريض الأخرى من حليب وغيره وهي خدمة ممتازة".

من جانبها أبانت حصة الشمري رئيسة قسم الطب المنزلي بمستشفى الجبيل العام، "برز الطب المنزلي أهميته بكونه يهتم برعاية المريض في المنزل للغير قادر على زيارة المستشفى، وتوفير سبل الرعاية الحديثة الصحية والنفسية وسلامة المريض"، مشيرة إلى أنه تم تدشين هذا المعرض للتعريف بجميع خدمات الطب المنزلي، والتعريف بالخدمات المقدمة من طبيب وتمريض وأخصائي نفسي إلى العلاج الطبيعي.

ووجهت شكرها لجميع العاملين في قسم الطب المنزلي لجهودهم الفعّالة في التطوير العلاجي الدائم ومساهمتهم في إنجاح هذا المعرض، داعية جميع منسوبي الطب المنزلي بتقديم الرعاية اللازمة للمريض والاهتمام بجميع النواحي العلاجية.

يُذكر أن الحفل قد تضمن فقرات التكريم للقائمين على البرنامج، إضافة إلى معرض توعوي مصاحب للفعالية عن طبيعة الطب المنزلي والشرائح المجتمعية التي يقدم لها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X