أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

قرية عراقية تتبع حياة صحية ولا تميز بين الرجال والنساء

البيت الثقافي في القرية
المهندس كاظم حسون، وقريته البوناهض
كاظم حسون، عرّاب القرية
جانب من قرية البوناهض
من الصروح التاريخية في القرية

لا تصدقوا أن العراق من الممكن أن ينكسر ولو قليلاً؛ فمهد الحضارات والتاريخ والميثولوجيا، مهما اشتدت أزماته يظل صامدًا وصرحًا للفكر والأدب، يظل مثالاً للحب والسلام على الرغم من كل ما يمر فيه، وفي جنوبي بلاد الرافدين؛ تحديدًا في محافظة «الديوانية»، هناك قرية صغيرة تدعى الـ«بو ناهض»، لاقت ما لاقته من الحرب، إلا أن أهلها قرروا عيش حياة جديدة صحية وتقدمية، إذ في كل مكان فيها، نجد لافتات –بالعربية والإنجليزية- تحدد القواعد التي يجب اتباعها عند الدخول إلى القرية، منها: حظر استخدام أبواق السيارات والتدخين، وخرق هذه القواعد يُهدِّد صاحبه بالتعرُّض للنبذ من سكان القرية الذين دعموا هذه التغييرات بحماسة شديدة.

حياة صحية في هذه القرية..
ولأن البدانة تعدّ مشكلة عالمية خاصة في منطقتنا العربية؛ فقد منعت قرية الـ«بوناهض» المشروبات الغازية نهائيًا؛ إضافة إلى استضافتها لمهرجان سنوي للركض، يجذب الآلاف من داخل وخارج القرية، إلى جانب كل ذلك، تحتفل باليوم العالمي للبيئة الذي يصادف 5 حزيران/ يونيو من كل عام، وتنظم عددًا من المبادرات الصديقة للبيئة، زد على ذلك كله؛ فإنَّ الدراجات الهوائية هي الوسيلة المُفضَّلة للأهالي للتنقُّل في القرية وليست السيارات، على الرغم من أن العراق من أهم البلدان النفطية.

عرّاب الـ«بوناهض» الجديدة..
وعرّاب هذه الحياة الصحية والحديثة للقرية، هو مهندس من أبنائها يدعى «كاظم حسون»، الذي كانت أفكاره السبب الرئيس لمعظم ما وصلت إليه الـ «بوناهض»، إذ بدأ بكل هذه المبادرات والمشاريع، بعد سفره في أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وتعرُّضه لأفكار جديدة بشأن الصحة والاتجاهات الاجتماعية والبيئة.

ويقول حسون الذي عاد لقريته بعد 18 عامًا أمضاها في دبي، حافظ خلالها على حياته الصحية وعلى ممارسة رياضة الركض، لموقع «ميدل إيست آي Middle East Eye» البريطاني: «الجميع كانوا ينظرون إليّ كما لو كنتُ شخصًا غريبًا، لكنَّني واصلت»، وأضاف: «بعد شهرٍ واحد، انضم إليّ بعض الأشخاص، وبعد شهرين، كان معي 5 أشخاص يركضون معي، في الواقع، بعد 6 أشهر كان معظم الناس هنا خصوصًا المراهقين ومَن هم في أوائل العشرينيات، يركضون برفقتي».

بعد ازدياد المشاركين في ممارسة رياضة الركض مع حسون، تم طرح فكرة إقامة «مهرجان للركض» يُقام كل عام في القرية، الذي لاقى انتشارًا وإقبالاً كبيرًا، ويشير حسون إلى أنَّ أكثر من 3 آلاف شخص يحضرونه بانتظام، وهذا النجاح ألهمه إلى القيام بمبادرات أخرى مختلفة، تعالج ما رأى أنَّها علل اجتماعية تصيب قريته، والعراق ككل.


«البيت الثقافي» مكتبة القرية..
مبادرات حسون في قريته الـ«بوناهض»، لم تقتصر فقط على الأمور الصحية؛ بل وصلت إلى صنع حالة ثقافية عامة في القرية، إذ أنه قام بتأسيس «البيت الثقافي»، في مبنى صغير متهالك قرب النهر، يحتوي على العديد من رفوف الكتب الأدبية والفكرية، إلى جانب مواد إبداعية للرسم والحرف اليدوية، ويقول حسون عن البيت الثقافي: «أسَّستُ البيت الثقافي ثُمَّ صنعتُ مكتبة، وساعدني الكثير من الناس من داخل وخارج البلاد بإرسال الكتب، حتى من بريطانيا والولايات المتحدة والسويد، ومعظم البيوت الثقافية في بغداد أرسلت لي كتبًا».

وفي تصريح لعلي غانم، وهو أحد سكان القرية البالغ عددها 750 نسمةً فقط: «إنَّني معجبٌ حقًا بالأشياء الجديدة التي تجري في هذه القرية، وكل هذا لأنَّ كاظم بذل جهدًا لتحسين الوضع بمساعدة السكان الآخرين، شعرنا أنَّ الرياضة كانت جيدة لنا حقًا، لذا أقمنا بطولة للركض 200 متر، ثُمَّ غيَّرنا أشياء أخرى، ومنعنا المشروبات الغازية والتدخين، وأحسسنا وشعرنا أنَّ شيئًا جيدًا كان هنا في هذه القرية ونراه بأعيننا وعلى الأرض، ونرى التغيير الكبير».

النساء والطائفية..
ويرى حسون، أنه لبناء مجتمع مثالي في أي مكان؛ فيجب مراعاة قضيتين أساسيتين، وهما الطائفية بأنواعها، وتهميش دور النساء في المجتمع، ويقول في هذا الخصوص: «كل المشكلات الكبرى التي تصيب المنطقة، غالبًا ما ترشح من منظور الدين، ووقف هذا كان أحد أهداف القرية الرئيسية، أنا لا أتحدث ضد الدين؛ بل أحاول حمايته من الفهم والتعامل الخاطئ»، وبقضية النساء، يرى حسون أنَّ النضال كان أكثر صعوبة؛ خصوصًا بالنظر إلى «عقلية» الناس الذين يعيشون في قرى جنوب العراق، لدي يومان للسيدات في البيت الثقافي، وفي هذين اليومين، لا يمكن للرجال الدخول، فقط السيدات.

ويتابع حسون: «إنَّ النساء في قرية الـ«بوناهض»، يذهبن إلى قاعة القرية، وهو شيءٌ لا يمكن رؤيته في المناطق الأخرى؛ حيث تكون تلك الأماكن حِكرًا على الرجال»، وأضاف: «لكنَّنا كسرنا هذه المسألة؛ فقلنا: لا يوجد فرق بينكَ وبينها، إنَّها تعيش تمامًا كما تعيش أنت»، وتابع: «لكن هذه المسألة لاتزال بحاجة إلى بعض الوقت».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X