أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بالصور.. توترها من حفل زفافها جعلها صلعاء!

التحضير والترتيب لحفل الزفاف عادة ما يكون صعباً، ويسبب للكثير من العرسان الإرهاق والقلق والتوتر الشديد، ولكن ما حدث مع «ميشيل ويلسون»، 42 عاماً، لم يكن طبيعياً، حيث خسرت 90% من شعرها بسبب التوتر، حيث استيقظت لتجد كتل الشعر على وسادتها.
وشخص الأطباء حالة «ميشيل» بداء «الثعلبة»، التي تسببت فيها ضغوطات يومها الكبير الذي حددت له ميزانية قدرها 8000 جنيه إسترليني، وكان هذا هو زواجها الثاني، وقالت ميشيل إنها في البداية كانت متحمسة، لكنها أصبحت مرهقة بسرعة بعد أن قام بعض الأصدقاء والعائلة بإلقاء النكات حول «الحظ الثاني».
وأضافت ميشيل وهي أم لثلاثة أطفال: «شعرت بالرعب، من المفترض أن يكون يوماً جميلاً، لكنه تركني مليئة بالقلق لدرجة أنني صرت صلعاء الآن»، وتابعت: «لا يدرك الناس مدى خطورة التخطيط المجهد، يمكن أن يصبح حلم الزفاف بالفستان الأبيض كابوساً كبيراً».
وكان ثوب الزفاف وصل متاخراً وفيه خلل، ولم يعد الوقت كافياً لإعادة الترتيب، وصممت العروس على الحصول على ثوب جديد، وعندما لجأت للتسوق على الإنترنت وهو ما يعني أنها لا تستطيع تجربته، ارتفعت مستويات التوتر لديها ولم تستطع النوم.
وبعد أسبوعين من حفل الزفاف، استيقظت ميشيل- على اكتشاف قاتم، فتقول إنها لاحظت وجود مجموعة من الشعر على وسادتها، في اليوم التالي سحبت فرشاة الشعر الخاصة بها أكثر من المعتاد، بدأت بقع الصلع تظهر على شعرها، كل صباح كانت التكتلات تتساقط. دون أن تعرف سبب المشكله الكبيرة لديها إلا بعد عدة أشهر من ملاحقتها للأطباء. وقالت: «سألني الطبيب إذا كنت أعاني من أي إجهاد وكنت أضحك تقريباً عندما أخبرته عن التخطيط لحفل زفافي، ليخبروني في النهاية أنه سبب لي ذلك»، وتضيف: «كنت حزينة، ولا يعلم الأطباء ما إذا كان شعري سينمو مرة أخرى».
وفشلت حقن الستيرويد في حل المشكلة، وتراجعت ميشيل إلى الاكتئاب، وأنشأت صفحة لجمع التبرعات للمساعدة في دفع ثمن شعر مستعار، وبعد ثلاث سنوات ما زالت «ميشيل» تأمل في استعادة شعرها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X