فن ومشاهير /مشاهير العرب

كلّ هؤلاء النجوم رحلوا هذا العام

قد يكون العام 2014، من أكثر الأعوام التي شهدت رحيل عدد كبير من نجوم ونجمات مصر، إذ نشهد كلّ شهر تقريباً رحيل أحد النجوم، تاركين وراءهم تاريخاً فنيّاً طويلاً.

 

واللافت أنّ هناك عوامل مشتركة لأسباب وفاة هؤلاء النجوم، أهمّها شعورهم بالوحدة، والإصابة بمرض السرطان، وأمراض في الكبد، والفشل الكلوي.

 

فمنذ أيام قليلة، ودّع المصريون الفنانة القديرة معالي زايد وهي في أوائل الستينات من عمرها، بعد معاناة مع مرض السرطان الذي توغّل في كلّ أنحاء جسدها حتّى انتصر عليها، وتوفّيت بعد تاريخ سينمائي وتلفزيوني طويل، استمرّ لما يقارب الأربعين عاماً.

 

وقبل معالي بحوالى الأسبوع، توفّيت الفنانة الكبيرة مريم فخر الدين عن عمر يناهز 83 عاماً، بعدما دخلت في غيبوبة طويلة، أدّت إلى وفاتها في غرفة العناية المشدّدة، في إحدى المستشفيات الخاصّة.

 

وقبل وفاة فخر الدين بشهرٍ واحد، غادر بشكل مفاجئ الفنان خالد صالح، بعد أن أجرى عملية قلب مفتوح في مركز أسوان للقلب، انتهت بوفاته.

 

وقد أحدث خبر وفاة صالح فاجعة في الوسط الفني، إذ جاء موته بشكل غير متوقع، واستمرّ الحديث عن وفاته، حتّى بعد رحيله بأيام طويلة.

 

ومن نجوم الكوميديا الذين رحلوا، النجم سعيد صالح، الذي مات مكتئباً لتجاهل الوسط الفنّي له وعدم السؤال عنه، على الرغم من مشاركته في عشرات الأعمال، التي يشهد عليها تاريخ السينما المصرية.

 

كذلك رحل الفنان الكوميدي يوسف عيد، الذي كان مشهد جنازته ووفاته حزينا،ً خصوصاً مع غياب الفنانين الذين مثّل أمامهم عن الحضور. واشتهر يوسف بضحكته حتّى في أشد المواقف تأزّماً.
 

ومن نجوم الكوميديا الذين ودّعونا أيضاً هذا العام، النجم محمد أبو الحسن، الذي عُرف بخفّة ظله وشارك في عدد كبير من الأعمال المسرحيّة والأفلام والمسلسلات. وبدوره عانى أبو الحسن من تجاهل الوسط الفني له، ومات مكتئباً، كحال معظم الفنانين الذين غدر بهم الزمن.

 

وعن عمر يناهز 68 عاماً، رحل الفنان الكوميدي حسين الإمام بشكل مفاجىء، من دون معاناة مع أيّ مرض، ورحيله شكّل صدمة كبيرة لجمهوره.

 

وبعد إصابته ببعض الأزمات الصحيّة في القلب والمخ، رحل الفنان خليل مرسي، عن عمر يناهز 68 عاماً.

 

وإثر إصابتها بسرطان الكبد، الذي عانت منه لسنوات طويلة، رحلت هذا العام أيضاً الفنانة فايزة كمال، التي كانت في نهاية الخمسينات من عمرها.

 

أما الفنانان ياسر ورامز جلال، فعاشا أصعب أيام حياتيهما هذا العام، بعد رحيل والدهما المخرج المسرحي توفيق جلال، بعد صراع مع المرض.

 

ورحل أيضاً هذا العام، المخرج مدحت السباعي، وهو زوج المنتجة ناهد فريد شوقي ووالد الممثلة الشابة ناهد السباعي. وبعده بفترة قليلة، توفّي السينارست فايز غالي، صاحب فيلم "الطريق إلى ايلات"عن عمر يناهز 67 عاماً، وهو زوج الناقدة المصرية ماجدة موريس، بعد أن أجرى عملية جراحيّة بسبب إصابته بانسداد معوي.

 

كما ودّعنا المنتج المخضرم إسماعيل كتكت، بعد معاناة لسنوات طويلة مع مرض الفشل الكلوي، وهو نفس المرض الذي أدى إلى وفاة الفنان الكوميدي فاروق نجيب في العام نفسه، عن عمر يناهز الـ 73 عاماً.

أما الكاتبة المصرية فتحية العسال، فقد كتبت مسلسل "سجن النسا"، ورحلت، قبل أنّ تشاهد آخر إبداعاتها على الشاشة، خصوصاً وأنّ المسلسل حقق نجاحاً جماهيريّاً ونقديّا ًكبيراً.

 

وبعد إصابتها بسرطان الرئة، توفّيت الفنانة ليلى جمال، وكانت آخر أعمالها مسلسل "الشك"، الذي جمعها بمي عز الدين ورغدة.

 

وتوفيّت أيضاً المخرجة إيناس بكر، التي كانت المستشارة الإعلاميّة للفنان العالمي عمر الشريف، إضافة إلى عملها كمخرجة. وكان سبق لها وتعاونت مع الشريف في إخراج مسلسله التلفزيوني الوحيد "حنان وحنين".

 

وعن عمر يناهز الـ 70 عاماً، رحلت النجمة زيزي البداروي، بعد إصابتها بشلل رباعي. وليس بوقت بعيد من وفاة زيزي، رحل الفنان القدير جمال اسماعيل عن عمر يناهز 80 عاماً، نتيجة أزمة قلبيّة مفاجأة.

 

 

 

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X