مدونات سيدتي /خواطري

خذها ببساطة



البساطة لدى كثير من الناس أسلوب حياة، يتمثل ذلك في طريقة عيشهم وكلامهم ومعاملتهم للآخرين، ومهما بلغ الثراء لدى البعض منهم؛ إلا أنهم يختارون البساطة على الدوام، ولا يتخلون عنها لأن رصيدهم المالي قد زاد، أو لأنهم وصلوا لمركز وظيفي واجتماعي مهم، وحين يجمعك بأحدهم لقاء أو مناسبة من المناسبات، ستلاحظ مدى رقي الأخلاق لديه وكذلك العمق الفكري، مع بساطة لا تخطئها العين في التعامل وتقبّل للرأي المخالف، وحقيقة القصة أن هذا الإنسان وغيره من أصحاب منهج البساطة في الحياة قد اختاروا منهجهم بوعي وقناعة تامين، وإدراك أن أجمل الأمور أبسطها، وأن تعقيد الأمور يعكس شخصية مأزومة، أقحمت ذاتها في طريق وعر مع وجود الطريق السهل.


يتوهم من يتدثرون بالمظاهر الزائفة أنهم يصنعون لذواتهم هيبة ومكانة في عيون المحيطين بهِم، ويستمرون في الوهم أنهم طالما بقوا هكذا فسيحافظون على مسافة آمنة بينهم وبين أفراد المجتمع المحيط من حولهم، سواء كان مجتمع العمل أو الأقارب أو غيرهم، وهذه كلها أوهام يتناقلها أعداء البساطة جيلاً بعد جيل، بينما تخلق البساطة في الطباع والمعاملة مزيداً من الحُب والقبول، وتمنح صاحبها الكثير من الدافعية نحو النجاح والإنجاز، وما نجح قائد في محيط عمله إلا ببساطة تعامله وذوقه الراقي في علاقته مع العاملين معه والشعور بحاجاتهم، ولا نال الآباء والأمهات محبة أبنائهم وبناتهم إلا بقوة الوشائج بينهم وبساطة التواصل والإحساس الصادق فيما بينهم.


البساطة أهم مظهر للأشخاص الواثقين بأنفسهم، فلا يرون في التعرف إلى الناس ومصادقتهم زعزعة لثقتهم بأنفسهم، ولا يخشون من الحديث إلى الآخرين فيما يخص نجاحاتهم، بل يعتبرون معرفة الناس وروابط الصداقة دعماً لهم، ويرون الحديث عن نجاحاتهم نقلاً لتجارب تستحق أن يستمع إليها غيرهم، فتضيف إليهم فوائد جمة، وتختصر عليهم مدة من الزمن وقدراً من العناء.


ولهذا يحكي الناجحون قصص نجاحهم بلغة بسيطة وثقة بالنفس، غير متحرجين من بداياتهم المتعثرة أو فشلهم المتكرر، ومن هنا نعرف كلمة السر في نجاح هذه الشخصيات أياً كان مجال نجاحهم، إنها تتمثل في عامل الثقة بالله تعالى ثم بالنفس، وكذلك البساطة في التعاطي مع المواقف والأشخاص.
البساطة والتواضع من صفات الكبار، وما تكبّر إنسان واستعلى على غيره إلا لنقص يراه في نفسه، وما اكتسب امرؤ محبة ذويه وأصحابه إلا ببساطته معهم ودماثة أخلاقه بينهم، ومن الصفات الحسنة عند العرب قولهم عن الرجل: فلان طيّب المعشَر، بمعنى أن مصاحبته والعيش معه في غاية الراحة والسهولة لمن يعرفونه، فليس من ذوي التذمر الدائم أو النقد المستمر، بل يسلك أيسر الدروب وأجملها، ويختار أبسط الأساليب لحل معضلة ما، ومن المعلوم لدى العقلاء أن اختيار الأسلوب السهل لحل المشكلة هو مفتاح مهم لحلها، وإنك لتنظر إلى من يتدخلون للحل، فيزيدون الأمور تعقيداً، وما ذاك إلا لطبيعة شخصيتهم الصعبة وأفكارهم المتكلسة.
يا رفيق الحرف، مهما امتد عمرك فإن الحياة قصيرة وسريعة كحلم يأتيك في المنام، ويمكنك أن تعتبر عمرك رحلة أو نزهة تستمتع بها، ولن تتحقق لك السعادة والمتعة في رحلتك إلا إذا كنت حريصاً على أن تملأ وقتك بما يحقق لك البهجة، وتجعل البساطة أسلوبك مع نفسك ومع رفاق رحلتك، وهنيئاً لك وأنت تقضي وقتك عامراً بالفرح، وتتشارك اللحظات السارة مع من تحب.
 

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X