مدونات سيدتي /خواطري

الراسخون في الشغف والبهجة!! 


خلال إعداده لفيلمه الوثائقي «حالة اللعب»،
والذي يرمي لإلقاء نظرة متفحصة على الأوضاع الحالية لكرة القدم
التقى معد البرنامج مايكل كالفين بلاعب ريال مدريدغاريث بيل. 
وأثناء حديثهما، قال كالفين لجناح ريـال مدريد
إن لاعب الغولف الشهير الأيرلندي روري ماكلروي الذي قضى كالفين وقتاً طويلاً في صحبته عندما رافقه في إحدى البطولات الأوروبية، أخبره أنه لدى وصول الرياضي إلى مستوى معين يصبح عاجزاً عن الاحتفاظ بالبهجة
التي كان يشعر بها عندما كان طفلاً صغيراً.
وسأل كالفين، بيل: هل شعرت بذلك؟
وأجاب اللاعب بثقة: نعم، بنسبة 100 في المائة. لقد عبر عن الأمر بدقة تامة
وأضاف: عندما تكون صبياً صغيراً، لا تشغل بالك حينها أي أفكار أو هواجس،
وإنما تلعب فحسب برفقة أصدقائك وتضحك. أما عندما تنتقل إلى مستوى النخبة،
تتعرض لشتى أنواع الضغوط والتوقعات، وتجد هناك من يتحدث عنك بسلبية طوال الوقت. حينها تفقد شعور الطفولة. 
قبل ذلك اعتبر المدرب الأرجنتيني أنخيل كابا أن نجم نادي برشلونة ومواطنه ليونيل ميسي يتمتع بمهارة استثنائية وهو قادر على تنفيذ الألعاب الرائعة في أي وقت، إلا أنه يظهر وكأنه قد سئم من كرة المضرب. وأكد كابا أنه لا يوجد أي عيب في ميسي على المستوى الفني، إلا أنه من الواضح أنه فقد الشغف باللعب. وأضاف كابا أن ميسي في الموسم الجاري لا يمكن مقارنته بميسي من ثلاثة أو أربعة أعوام. 
موضوعي وضالتي اليوم ليس غريث بيل وميسي، وإنما الشغف 
فالشغف هو أقوى أنواع الحب، فهو المفتاح السري للنجاح. فمهما توافرت العوامل الأخرى من ذكاء ونشاط وإبداع، تبقى الوصفة ناقصة لأن الشغف هو المحرك الرئيسي لكل الأشياء، ومن دونه يبقى الإبداع خالياً من الروح
يتمتع الأشخاص الشغوفون بروح متوثبة. و.. مبدعة 
فالشغوف عندما يجد شيئاً يحبه، يصبح جزءاً من حياته. ويجد طريقة لدمج عمله في حياته اليومية، 
فمهما كان الشغف في الحياة، على الإنسان أن يجعله جزءاً من حياته اليومية
ويمكن تحديد الشخص الشغوف عن بعد، فهو يشع نشاطاً وحيوية ودائماً ما يزرع الفرح حوله
يكرس حياته لأحلامه يحيط نفسه بأعماله 
يفكر بإيجابية. لا يهمل شغفه. ومستعد لتحمل المخاطر.. وتقبل العواقب. الأولوية للشغف
لا يستسلم ويتحلى بالعزيمة ولديه تركيز عال. يضع خارطة طريق لأحلامه
ويتغلب على الفشل. يلهم الآخرين. يشعر بالحماس والبهجة دائماً
له سحر خاص وهذه سر الخلطة 
التي لايدركها الا الراسخون في شغف الحياة!!
شعلانيات: 
*هذه الأيام تتطلب الكثير من، الصبر، والصمت، والتجاهل!
*سيُرتِّبُ الله أحداث الكون بأسرِه لأجلِ دعْوتك!
*عندما نعطي الله المكانة الأولى في حياتنا تأخذ الأشياء الأخرى مكانها الصحيح!
*كل فرحة تصنعها لغيرك ستعود لك وهي أجمل!
*أعظم درس تتعلمه من الحياة، اتق شر من فضفضت إليه!

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X